بلدية زغرتا تنتصر على مولّدات الاشتراك

24 آذار 2015 | 18:17

المصدر: زغرتا-"النهار"_طوني فرنجية

  • المصدر: زغرتا-"النهار"_طوني فرنجية

قد تكون بلدية زغرتا – اهدن البلدية الاولى في لبنان التي "أخضعت" أصحاب مولدات الاشتراك لقراراتها، وهي تنفّذها عليهم بدقة وشفافية، دون ان تكون هناك أيّة حماية سياسية لأحدهم، الامر الذي مكّن البلدية من حمل هؤلاء، على إزالة جميع المولدات عن الطريق العام، ووضعها في اماكن مخفية، وإبدال الاشرطة النحاسية بكابلات لمنع تشويه المنظر الجمالي للمدينة، اضافة الى "اجبارهم" على اعتماد التسعيرة الرسمية الشهرية التي يتم تحديدها وفقاً للاشتراك، وتقوم الشرطة البلدية بتوجيه من رئيس البلدية السيد شهوان الغزال معوض بمراقبة القواطع، لمنع التلاعب بها، كما يصار الى تنظيم محاضر ضبط بالمخالفات .
والامر هذا يبدو انه سينسحب ايضا على اهدن وفق مصادر بلدية وقد تم انذار اصحاب مولدات الاشتراك في اهدن بضرورة ترتيب اوضاعهم قبل شهر او اكثر من بدء موسم الصيف الذي ينطلق اوائل حزيران المقبل .
اما بانسبة الى الاماكن التي كانت المولدات موجودة فيها سابقاً فإن البلدية عملت على تنظيفها لا سيما في جوار كنيسة مار يوسف القديمة، وأعادت صيانة حجارة الكنيسة وتعد لإقامة حديقة صغيرة مكان المولدات تعيد الألق الى "الصفصافة" المعمرة التي اسودّت قشرتها من الدخان وهي شجرة يعتقد البعض ان الجيش الفرنسي قد زرعها عندما كان في لبنان ايام الانتداب، وكانت الكنيسة وجوارها ثكنة عسكرية تم وهبها للاوقاف قبل الجلاء.
الى ذلك وفي اطار سعيها لتأهيل الأرصفة، عملت ورش بلدية زغرتا - اهدن على تأهيل الرصيف الواقع في محاذاة كنيسة مار يوحنا، الى الجهة الغربية، ما يسهّل التنقّل في محيطها الذي يضمّ القاعة، وكنيسة سيدة الحارة، وبيت الكهنة والمرآب التابع له.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard