بعد تصريحات كيري... باريس ولندن تؤكدان: "لا مكان للأسد في مستقبل سوريا"

16 آذار 2015 | 13:43

المصدر: (أ ف ب) رويترز

  • المصدر: (أ ف ب) رويترز

اعلنت فرنسا اليوم  إنها لا تزال تعارض إجراء محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد بعد يوم من تحدث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن إمكانية احتمال التفاوض معه.
وفي رد على تصريحات كيري أشارت الخارجية الفرنسية إلى تعليقات أدلى بها وزير الخارجية لوران فابيوس في نهاية شباط وقال فيها إن المحادثات يجب أن تضم عناصر من النظام الحالي وأعضاء المعارضة تمهيدا لتشكيل حكومة وحدة.
ونقلت الوزارة عن فابيوس قوله "من الواضح لنا أن بشار الأسد لا يمكن أن يكون داخل هذا الإطار."

الموقف الفرنسي جاء متناغما مع اخر بريطاني، جدد التأكيد على ان الاسد "ليس له مكان" في مستقبل سوريا.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية ان "الاسد ليس له مكان في مستقبل سوريا"، وذلك ردا على ما كان اعلنه وزير الخارجية الاميركي جون كيري في وقت سابق بانه في النهاية سيكون على الولايات المتحدة ان تتفاوض مع الرئيس السوري لايجاد حل للنزاع في سوريا.
واضافت المتحدثة: "كما اعلن وزير الخارجية (البريطاني فيليب هاموند) الاسبوع الماضي فاننا مستمرون في ممارسة الضغوط على هذا النظام عبر العقوبات الى ان يضع حدا لاعمال العنف ويدخل في مفاوضات جدية مع المعارضة المعتدلة".

وبعد سنوات من التأكيد على ان ايام الاسد باتت معدودة، اعتبر كيري في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" الاميركية ان على واشنطن ان تتفاوض مع الاسد لانهاء الحرب.

وقال كيري في المقابلة التي اجريت السبت: "حسنا، علينا ان نتفاوض في النهاية. كنا دائما مستعدين للتفاوض في اطار مؤتمر جنيف 1"، مضيفا ان واشنطن تعمل بكل قوة من اجل "احياء" الجهود للتوصل الى حل سياسي لانهاء الحرب.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard