في عيد الأبجدية...بوصعب لـ"النهار": نحتاج تبسيط قواعد مناهج اللغة العربية

11 آذار 2015 | 20:46

المصدر: "النهار"

يوم يجمع الثقافة والتاريخ والتربية، يرفع القلم والحرف ليذكّر كلّ اللبنانيين بتاريخ جميل، حاول العصر أن يمحوه بكل ما رافقه من عنف وشغب وانحطاط. يوم الأبجدية أوJournée de l'alphabet" "La عيد رسمي تحتفل به كل الوزارات والجهات المعنية لِتُحيي حضارة الحضارات التي طوّرت الحرف وأبحرت به من شواطئ لبنان إلى شعوب العالم كافة. من لبناننا انطلقت مراكب الفينيقيين حاملة لغة التخاطب والتواصل التي هدفت إلى تقارب الحضارات واختصار المسافات.
بحضور وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب، ووزير الثقافة روني عريجي، ووزير السياحة ميشال فرعون، والنائب نعمة لله ابي نصر عقد مؤتمر صحفي في وزارة التربية للتأكّيد على أهمية هذا اليوم بالنسبة للبنانيين كافة. فكانت البداية مع كلمة ألقاها نعمة الله ابي نصر الذي سعى جهده لإقرار قانون يوم 11 آذار عيداً للأبجدية، وأكّد ابي نصر على أن عيد الأبجدية هذا العام هو صرخة للإيمان في وجه التكفير، وصرخة الحضارة في وجه الهمجية، وصرخة العلم في وجه الجهل، وصرخة الحقّ في وجه الباطل. مضيفاً: "بالسيف والمطرقة والنار قطعوا الرؤوس، وحطّموا المنحوتات، وأحرقوا الكتب والبشر، أما نحن، فبالقلم والحبر والإزميل نكتب أبجدية السلام والتواصل والحوار والمحبة. فالأبجدية هي أعظم هبة وإرث أنعمت بها الحضارة اللبنانية الكنعانية الفينيقية على البشرية جمعاء".
أما بوصعب فأكّد في كلمته على أن الاحتفال بهذا اليوم هو أول خطوة نحو تعزيز اقتصاد المعرفة. وأن الفينيقيين هم من أنشأوا صناعة المعرفة وصدّروها، أما نحن فصرنا، للأسف، نستورد العلم والمعرفة ونصدّر الإرهاب والتكفير".
وحين سئل بوصعب، في حديث لـ"النهار"، عن مساعي الوزارة للحفاظ على تراث اللغة العربية والأبجدية، قال: "إن الطريقة الوحيدة والأنسب للحفاظ على اللغة العربية، بوجود مرض العصر "التكنولوجيا"، هي تصحيح ثقافي، من خلال تبسيط قواعد مناهج اللغة العربية. فهناك عملية تطوّر للمناهج في المركز التربوي من أجل تبسيط المواد التي تدرّس باللغة العربية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard