عملية معقدة للاستخبارات الإيرانية في اليمن لتحرير ديبلوماسي

5 آذار 2015 | 14:18

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

استعاد الديبلوماسي الإيراني نور احمد نكبخت الذي خطف في اليمن عام 2013 حريته، ورجع إلى طهران بعد عملية قامت بها أجهزة الاستخبارات الإيرانية.
وخطف نكبخت في 21 تموز 2013 وهو خارج من منزله في صنعاء على أيدي مسلحين من تنظيم "القاعدة".
وعرض التلفزيون الرسمي الإيراني في بث مباشر لقطات تظهر الديبلوماسي لدى وصوله الى مطار مهر آباد في طهران. وروى :"خطفني مجهولون مسلحون وإرهابيون فيما كنت اغادر منزلي للتوجه الى عملي، واحتُجزت رهينة. بذل جنود مجهولون من (أجهزة الاستخبارات الايرانية) في وزارة الاستخبارات ووزارة الخارجية وهيئات اخرى الكثير من الجهود" لتحريره. وأضاف الديبلوماسي الإيراني الذي بدا في صحة جيدة :"كنت في وضع صعب فعلاً ولا أعرف ما كان يحدث في العالم الخارجي".
وصرح وزير الاستخبارات محمود علوي ان عملية الإنقاذ جرت "بأقل خسائر ممكنة"، مشدداً على أن طهران رفضت "كل الشروط التي وضعها الإرهابيون".
وأكد نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان ان وحدة من وزارة الاستخبارات حررت الرهينة "بعد سلسلة من العمليات المعقدة في منطقة صعبة في اليمن".
وجاءت عودة الدبلوماسي الايراني بعد ثلاثة ايام على اطلاق القنصل السعودي عبد الله الخالدي الذي خطف في عدن في جنوب اليمن في 28 آذار 2012.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard