ميقاتي: لتأمين توافق بالحد الأدنى على الملفات في الحكومة

19 شباط 2015 | 14:43

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

رأى الرئيس نجيب ميقاتي في تصريح أنه "من الافضل تأمين التوافق بالحد الأدنى على الملفات المطروحة على مجلس الوزراء وفق الصيغة المعتمدة حالياً او العودة الى التقيد في أحكام الدستور، لا سيما المادة 56 منه، لأن الدخول في متاهة الاجتهادات الجديدة من شأنه أن يؤجج الاصطفافات السياسية والطائفية ويشكل في طريقة أو أخرى أعرافاً وسوابق تترك مفاعيلها على المؤسسات الدستورية مستقبلاً.
وقال :"لطالما حذرنا من الوصول الى فراغ في مقام رئاسة الجمهورية لما سيخلفه من أضرار على كل مفاصل القرار والسلطة. فبعد أن تطبعت علاقات الفرقاء السياسيين مع الفراغ في رئاسة الجمهورية، ها نحن نجد الآن أن موقع رئاسة الحكومة بات في مرمى نار القوى السياسية من حيث مصادرة صلاحياته وتكبيل يدي رئيس الحكومة وتاليا الحكومة من خلال الاجتهاد في آلية لعمل حكومي أبرز ثماره خطة أمنية كانت نتيجة توافقات إقليمية اكثر منها توافقات وطنية".
وتابع: "لقد تابعنا المواقف السياسية التي صدرت هذا الاسبوع، وما نتمناه هو ضرورة استمرار الحوار وخفض سقوف التصعيد والتوقعات وعدم جر الشعب اللبناني الى متاهات هو الآن في غنى عنها".
وفي الشأن الطرابلسي رحب الرئيس ميقاتي بالمساعي الجارية مع الحكومة التركية لإنشاء قصر للثقافة والمؤتمرات في ساحة التل - طرابلس. وتمنى أن "تثمر هذه المساعي في التوصل الى عمل جدي وسريع." وشدد على أن "طرابلس، وعلى الرغم من كل المعاناة التي تعيشها، اثبتت انها مدينة سلام وعيش واحد وقادرة بتضامن ابنائها على تجاوز كل الفتن ومحاولات اثارة الفتن وإستخدامها مكسر عصا او ساحة لتصفية الحسابات وإيصال الرسائل على غرار ما حصل أخيراً، فكانت كل طرابلس وقفة واحدة لصد الفتنة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard