معادلة نصرالله غداً " ضبط قواعد الاشتباك"

29 كانون الثاني 2015 | 12:56

المصدر: خاص-"النهار"

  • المصدر: خاص-"النهار"

على الرغم من مساحة الارتياحالتي وصلت الى حدود الغبطة عند قيادة "حزب الله" وجمهوره بعد العملية النوعية التي نفذتها المقاومة في عمق مزارع شبعا المحتلة امس ، ينتظر هؤلاء الى جانب الاسرائيليين ما سيقوله الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله غدا الجمعة الذي يتقن فن ضبط النفس وعدم الافساح للانفعالات بالسيطرة على اتخاذ القرار، فكيف اذا كان في حجم الرد العسكري على اسرائيل.
وتأتي هذه الاطلالة بروح معنوية عالية عند نصرالله بعد تمكن رجاله من الثأر لعملية القنيطرة والكوادر الذين خسرهم الحزب اضافة الى جنرال ايراني رفيع المستوى في "الحرس الثوري".

ومن يعرف سياسة الحزب واسلوب قيادته، كان يعي ان الرجل لن يطل على جمهوره قبل تقديم الرد المدروس على عملية القنيطرة . ويتوقف مراقبون في 8 اذار هناعند عدم اقدام قيادة الحزب على التعليق على عملية القنيطرة باسهاب ، ما عدا الموقف الذي اطلقه نائب الامين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم. والتزم نواب كتلة "الوفاء للمقاومة" الصمت في اللقاءات الاجتماعية في الضاحية الجنوبية والمناطق ولم يعلقوا حتى في الحلقات الضيقة على ماحدث من تطورات عسكرية في الايام الاخيرة في الجولان وصولا الى الاستنفار المتبادل على الحدود بين الحزب والاسرائيليين في انتظار ما سيدلي به نصرالهو غداً.
وينتظر الجميع هنا " الكلام المنتظر" لنصرالله الذي سيركز بحسب المراقبين على مسألة "قواعد الاشتباك" وتنظيمها مع ترك هوامش للطرفين في حال اللجوء اليها. وسيقدم معادلة رياضية ستدقق القيادة الاسرائيلية جيدا في مضمونها "منعاً لتكرار عملية القنيطرة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard