من البيكيني الى الجهاد...أين اختفت حياة بومدين؟

10 كانون الثاني 2015 | 13:48

المصدر: وسائل اعلام فرنسية

  • المصدر: وسائل اعلام فرنسية

استيقظت فرنسا اليوم على وقع الصدمة نتيجة الاعتداءات الارهابية التي ضربت البلاد، ولا يزال الخوف مسيطراً على المجتمع الفرنسي والسلطات كما الأجهزة الأمنية من هجمات جديدة قد تفتك بالبلاد. ورغم أن الأجهزة الأمنية الفرنسية استطاعت أمس قتل 3 ارهابيين، لا يزال البحث جارياً عن المشتبه بها في الاعتداء الذي ذهبت ضحيته شرطية فرنسية في منطقة مونروج، حياة بومدين (26 سنة).

حياة اسم برز الى جانب اسم أميدي كوليبالي، زوجها، محتجز الرهائن في متجر لبيع الأطعمة ليهودية في منطقة فينسين، والذي قتل في عملية دهم نفذتها الشرطة الفرنسية متزامنة مع عملية أخرى، قتلت خلالها الأخوين سعيد وشريف كواشي. نشر الاسمان في تحذير عممته الأجهزة الامنية فرنسية امس، تنبه الفرنسيين بوجود رجل وامرأة "خطيرين" في جنوبي باريس.

هذان الزوجان عاشا بشكل طبيعي قبل أن يتحولا الى ارهابيين مطاردين من قبل الشرطة، ففي احدى الصور بدا الزوجان سعيدين على شاطئ البحر، اذ ظهرت حياة، الجزائرية الأصل، بلباس البحر "البيكيني"، وأمدي عاري الصدر، غير أن حياة بدأت بارتداء البرقع في العام 2009 بعد لقائها "حبيبها" وزواجها منه.

في الـ2010، قالت حياة خلال استجوابها من قبل الأجهزة الفرنسية، إن زوجها كان ملهمها وساعدها على اعتماد الفكر المتشدد وحضها على قراءة الكتب الدينية. وكان لحياة أراء أعربت عنها للمحققين فسألتهم: "عندما أرى المجازر في فلسطين والعراق والشيشان وأفغانستان، وفي أماكن أخرى.. وحين ترسل أميركا طائراتها القاذفة لتقصف هنا وهناك... من يكون الإرهابي"، مضيفة ان اميركا تقتل الأبرياء.

عندما فاجأها المحققون بكشفهم أنها وزوجها توجها برفقة شريف كواشي وزوجته إلى وسط فرنسا في العام 2010، للقاء المتشدد جمال بغال، الذي صدر عليه حكم بالسجن 10 سنوات لقيامه بهجمات إرهابية، قالت "ذهبنا الى هناك لنتمرن على ممارسة رياضة قوس النشاب".

وقال أحد الجيران في المنطقة حيث يقطنان: "الزوجان هادئان ومحترمان .. طبيعيان"، ولفت الى أنهما " ذهبا برحلة الى ماليزيا"، وفي الشهر الماضي اختفى الزوجان من محيطهما، حتى ظهرا في التحذير الذي أصدرته الأجهزة الأمنية الفرنسية .

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard