لا عُقم بعد الآن!

31 كانون الأول 2014 | 11:39

في خطوة يمكن أن تغير مسار علاج الخصوبة، قام باحثون في جامعة كامبريدج البريطانية باستخدام خلايا الجلد لابتكار حيوانات منوية اصطناعية بدائية وبويضات وذلك من خلال زراعة خلايا جذعية جنينية بشرية تمَّت مراقبتها مدة خمسة أيام بعناية. وأشار الباحثون إلى أن الخطوة التالية في المشروع تكمن في حقن الخلايا البدائية داخل المبيض لمعرفة إمكان تفاعلها ما يساهم في الإنجاب، وذلك يعني تحوُّل خلايا الجلد إلى خلايا تحدد الجنس خصوصاً للأشخاص الذين يخضعون لعلاج IVF.

من جهته قال عازيم صوراني وهو الباحث الذي بدأ الدراسة في معهد غوردون في كامبريدج في حديث لصحيفة "الغارديان" البريطانية "إنه تطور سريع يحصل بشكل ملحوظ، فقد أصبح بإمكاننا أخذ خلايا جذعية جنينية إذا كانت في حال جيدة، وجعلها خلايا بدائية في خمسة أيام".

وقد تشكل هذه الخطوة نقلةً نوعية في عالم الطب، وسيحتاج القانون الحالي لعلاج الخصوبة إلى تغيير في عملية استخدامه، خصوصاً أنَّه يتم منع عيادات بريطانية متخصصة بمسألة الخصوبة، من استخدام حيوانات منوية اصطناعية أو بويضات لعلاج الأزواج المصابين بالعقم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard