20 قتيلاً في مواجهات متجددة بين الحوثيين و"الاخوان" في صنعاء

21 كانون الأول 2014 | 18:35

قال سكان ووجهاء إن زهاء 20 مسلحا من جماعة "أنصار الله" الحوثية ورجال القبائل الموالين لجماعة "الإخوان" ومسلحي تنظيم "القاعدة" قتلوا في مواجهات متجددة في مديرية أرحب بالضواحي الشمالية للعاصمة صنعاء.

وقال وجهاء وسكان إن مسلحي القبائل الموالين لجماعة "الإخوان" نصبوا أمس مكمنا لقافلة سيارات يستقلها مسلحون حوثيون ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى إلى تدمير عدد من العربات وآلية عسكرية وتلاها مواجهات استمرت حتى المساء.

وحصلت المواجهات بعد اقتحام المسلحين الحوثين منزل وجيه قبلي متهم بايواء مسلحين من تنظيم "القاعدة" في منزله مشيرين إلى أن الحوثيين اقتحموا المنزل بعد مواجهات مع المسلحين المتحصنين بداخلة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، تلاه انفجار كبير دمر المنزل بالكامل.
واتهمت مصادر قريبة من "الإخون" الحوثيين بتفجيره، فيما قالت اللجان الشعبية أن الانفجار كان ناتجا عن متفجرات في معمل بداخل المنزل استخدمه مسلحو "القاعدة " لصنع العبوات الناسفة، مشيرين إلى مقتل مسلحين اثنين من اللجان الشعبية وإصابة آخرين لدى محاولتهم ابطال عبوات كانت جاهزة للتفجير، كما اكدت اعتقال عدد من مسلحي "القاعدة".

تهديدات "القاعدة"
في غضون ذلك، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أهمية الشراكة الإقليمية والدولية في مكافحة الإرهاب وأبلغ القائم باعمال السفير الفرنسي بصنعاء مارك ديديو اعتماد الأجهزة الأمنية إجراءات احترازية جديدة لتكريس الامن وملاحقة الجماعات الارهابية اينما حلت.

وجاء ذلك غداة تهديدات اطلقها تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب بشن هجمات إرهابية على منشآت مشروع الغاز المسيل في محافظة شبوة الذي تديره شركات فرنسية.

ودعا التنظيم، في بيان، "العاملين في منشأة بلحاف إلى عدم التواجد فيها، محذرا من أنها صارت هدفا مشروعا لعملياته الجهادية، كما أعلن مسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت ميناء بلحاف الخميس الماضي بواسطة الصواريخ المحمولة.

اغتيال ضابط أمن
من جانب آخر اغتال مسلحان يعتقد أنهما من مسلحي جماعة "أنصار الشريعة" الذراع اليمنية لتنظيم "القاعدة" أمس رئيس قسم التحريات بإدارة البحث الجنائي بمحافظة إب العقيد على حمود الحكمي بعدما اعترضه مسلحان يركبان دراجة نارية طريقة عندما كان في طريقه إلى مقر عمله حيث أطلقوا عليه ا لرصاص فاردوه قبل أن يلوذا بالفرار.

وكان قائد قوات الامن الخاصة العميد الركن عبدالرزاق المروني، أعلن مقتل 152 من عناصر الامن وجرح 480 آخرين، خلال السنة 2014، أثناء قيامهم بمهامه الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والجريمة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard