إليك ما يحصل عندما تفكّر ملياً باختيار هدية العيد!

20 كانون الأول 2014 | 12:45

قد تعرف أحدَ الأشخاص الذين يعاينون ملياً هدية الميلاد التي سيختارونها، ويهتمّون لتفاصيلها وميزاتها، حتى تنالَ إعجابَ متلقّيها، ويبدو هو في موقع الكريم وصاحب الذوق الرفيع. قد تكون أنتَ أحد هؤلاء الأشخاص. ولكن إيلاء مسألة اختيار الهدية المناسبة وقتاً طويلاً واهتماماً ملياً يؤدي إلى اختيار الهدية الخطأ، وِفق الدراسة الأخيرة التي نشرَتها صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

فجامعة سينسيناتي في ولاية أوهايو الأميركية درست "التشخيص في اختيار هدية الميلاد"، واستنتجت أنه كلّما حاول الشخص اختيار الهدية الأنسب، كلّما زاد احتمال أن تكون هذه الهدية غير مناسبة. قامت الدراسة على عدّة تجارب، وقالت إحدى الباحثات ماري ستيفيل إن الشخص الذي يفكّر ملياً بالهدية يعكس رغبته الشخصية فيها، متناسياً رغبة وتفضيلات الشخص المتلقي. وتنصح أن يفكّر المبتاعون بالشخص المتلقي للهدية، حتى لا يُسقطوا رغبتهم وتفضيلهم الشخصي فيها، لأن عندها تكون الهدية مناسبة لهم وليس له.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard