التلاعب يضرب الدوري الإسباني بكرة القدم!

16 كانون الأول 2014 | 13:57

وردت أسماء خافيير أغيري مدرب اليابان السابق وأندير هيريرا لاعب وسط مانشستر يونايتد وغابي قائد أتليتيكو مدريد و38 شخصاً آخرين في قضية مزعومة تتعلق بالتلاعب في نتيجة مباراة بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم خلال موسم 2010-2011.
وأقام المدعي العام الإسباني لمكافحة التلاعب القضية أمام محكمة فالنسيا بعد تحقيق فيما جرى بمباراة انتصر فيها ريال سرقسطة 2-1 على مضيفه ليفانتي في اليوم الختامي من الموسم المذكور ليتجنب سرقسطة الهبوط.
وكان المكسيكي أغيري مدرباً لسرقسطة في ذلك الوقت بينما كان الثنائي الإسباني هيريرا وغابي يلعبان في صفوف الفريق.
وأحرز غابي هدفي سرقسطة في الدقيقتين 38 و73 من المباراة التي أقيمت على ملعب "سويتات دي فالنسيا" معقل ليفانتي بينما جاء الهدف الوحيد للفريق صاحب الأرض عن طريق كريستيان ستواني مهاجم أوروغوي الذي يلعب حالياً في صفوف إسبانيول قبل عشر دقائق من النهاية.
وورد اسم رئيس سرقسطة السابق أغابيتو إغليساس وكذلك النادي نفسه ضمن المتهمين في القضية إلى جانب باقي اللاعبين من الفريقين.
في وثائق القضية التي نشرت أورد المدعي أن لاعبي ليفانتي حصلوا على 965 ألف أورو (1.2 مليون دولار) نقداً لتعمد خسارة المباراة.
وقام سرقسطة في البداية بتحويل الأموال لحسابات اللاعبين والمسؤولين وبينهم أغيري وهيريرا وغابي ثم سحبها لحسابه الخاص نقداً وحولها إلى لاعبي ليفانتي حسب الادعاء.
ولطالما مثلت قضية التلاعب بنتائج المباريات خاصة في الصراع لتجنب الهبوط في نهاية الموسم أمراً مثيراً للشك في إسبانيا.
وفي أيار الماضي أشار الرئيس السابق لديبورتيفو لاكورونيا أغوستو سيزار ليندويرو الذي هبط فريقه في نهاية موسم 2010-2011 إلى وجود أرضية لعمليات التلاعب تدار من سنغافورة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard