نتانياهو يرفض التحرك الفلسطيني في مجلس الامن

15 كانون الأول 2014 | 20:11

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الصورة عن الانترنت

عقد رئيس الوزراء الاسرائيلي في روما لقاء مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري وسط اجواء توتر بعدما رفض بنيامين نتانياهو اي تحرك فلسطيني في مجلس الامن الدولي.

وقد عبر رئيس الوزراء الاسرائيلي صباحا قبل مغادرته الى العاصمة الايطالية عن رفضه اي محاولات فلسطينية لوضع جدول زمني لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية في غضون عامين من خلال مشروع قرار في الامم المتحدة.

وقال نتانياهو في تصريحات بثتها اذاعة الجيش الاسرائيلي "لن نقبل بالمحاولات لفرض اجراءات احادية الجانب علينا من خلال جدول زمني محدد في وقت ينتشر الارهاب الاسلامي عبر العالم".

واضاف "سنرفض اي محاولة تضع هذا الارهاب داخل وطننا. سنقف بحزم في وجه اي املاءات".

وقررت القيادة الفلسطينية مساء الاحد التوجه الى مجلس الامن الدولي لطلب التصويت على مشروع قرار لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية منذ العام 1967.

وبدأت فرنسا من جهتها منذ اسابيع مشاورات مع لندن وبرلين ثم مع واشنطن وعمان لبلورة نص توافقي يحظى بدعم الاعضاء الـ15 في مجلس الامن.

ويدعو هذا النص الى استئناف سريع للمفاوضات المتوقفة بين اسرائيل والفلسطينيين منذ الربيع على قاعدة سلسلة من المبادىء الكبرى مثل التعايش السلمي بين اسرائيل ودولة فلسطينية، لكن بدون تحديد مهلة للانسحاب من الاراضي المحتلة.

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية "في ظل عدم وجود عملية سلام وهو ما يؤجج التوتر على الارض، من الضروري المضي قدما بشكل سريع بمشروع قرار في مجلس الامن الدولي".

وتقول مصادر دبلوماسية ان باريس تسعى الى عدم ترك واشنطن تتحرك وحيدة في هذا الملف.

وقد ابدى الاميركيون تشككا حتى الان حيال هذه المبادرة الفرنسية.

ولم تقرر الولايات المتحدة بعد ما اذا كانت ستؤيد مشروع النص او ستستخدم حق النقض ضده كما قال مسؤولون اميركيون يرافقون كيري.

وبحسب مصادر دبلوماسية فان باريس تحاول الحصول على تأييد الفلسطينيين لتسوية، لكن يبدو ان الفلسطينيين منقسمون بين مؤيدين للتحرك سريعا حتى لو استخدمت واشنطن الفيتو، واخرين يريدون مقاربة بناءة اكثر.

ويكثف كيري مشاوراته في اوروبا في محاولة لاحياء عملية السلام بين الطرفين وقد تناول الملف الفلسطيني الاسرائيلي الاحد خلال اجتماعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف.

وتطرق لافروف الى الشرق الاوسط وضرورة تفادي "مزيد من تدهور الوضع"، مؤكدا السعي "الى ما يمكن القيام به معا لتجنب" ذلك.

وقال مسؤول في الخارجية الاميركية ان الرجلين "توافقا على مواصلة العمل الوثيق حول الموضوع (الشرق الاوسط) وشددا على ضرورة ان يتخذ كل الاطراف اجراءات تهدف الى الحد من التوتر".

لكن الفلسطينيين اعلنوا مساء الاحد على لسان عضو القيادة الفلسطينية واصل ابو يوسف ان "القيادة الفلسطينية قررت التوجه الى مجلس الامن الدولي الاربعاء المقبل لطلب التصويت على مشروع قرار انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 ".

وكان نتانياهو رفض مرة اخرى في شكل قاطع فكرة انسحاب اسرائيل من الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين في غضون عامين.

وقال "نقف امام احتمال شن هجوم سياسي علينا لمحاولة اجبارنا على الانسحاب الى خطوط عام 1967 خلال سنتين وذلك من خلال قرارات في الامم المتحدة".

وبحسب نتانياهو فان قيام اسرائيل بذلك سيؤدي الى "وصول الاسلام المتطرف الى ضواحي تل ابيب والى قلب القدس". واضاف "لن نسمح بذلك، سنتصدى لهذا الحراك بشكل مسؤول وحازم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard