استئناف النشاطات الأمنية في بنغازي مع تقدم الجيش ضدّ المسلّحين

14 كانون الأول 2014 | 17:56

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

استأنفت مديرية الامن الوطني ببنغازي (شرق) نشاطها في المدينة بعد تقدم الجيش وقوات اللواء خليفة حفتر في المعارك مع المسلحين الاسلاميين وسيطرتها على معظم أحياء المدينة، بحسب ما افاد مسؤول امني اليوم. 

وقال الناطق باسم المديرية الملازم اول طارق الخراز انه تم نقل مقرها من منطقتي الهواري والمساكن ببوعطني جنوب وسط المدينة بعد تدمير مقارها على أيدي إسلاميين متطرفين، واستأنفت عملها في منطقة بودزيرة شرق وسط المدينة.
واوضح ان المديرية أعادت افتتاح سبعة مراكز للشرطة في أحياء متفرقة من بنغازي اضافة الى قسم المرور والتراخيص وفرع الجوازات ووحدات اخرى وذلك للمرة الاولى بعد نحو خمسة اشهر من اغلاقها نتيجة هجمات المسلحين الاسلاميين.

واضاف الخراز ان فرع مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الاجانب أعيد افتتاحه اليوم في مدينة بنغازي بعد نقله من مكانه إلى مكان أكثر أمنا في المدينة.

كما أعيد افتتاح فرع المصلحة في منطقة حي المختار (لوحيشي) وسط مدينة بنغازي، وأوضح الخراز أن هذا الفرع سيعمل في شكل جزئي على تجديد جوازات السفر منتهية الصلاحية واضافة الابناء في جوازات أولياء أمورهم ومنح تاشيرات الخروج والعودة والمغادرة للاجانب المقيمين في المدينة، على أن تستأنف عملية استخراج الجوازات الجديدة في وقت لاحق.

وتابع انه تم دمج البحث الجنائي والدوريات الامنية في إدارة واحدة وباشرت العمل فيما يتم الآن العمل على تشكيل وحدة قتالية خاصة ومعززة بالمدرعات والاسلحة الثقيلة.
واطلق حفتر "عملية الكرامة" في 16 ايار "لمحاربة الإرهاب" في بلاده، كما قال. لكنه وجد نفسه في مواجهة حلف من الاسلاميين المتشددين وآخرين أقل تشددا من الثوار السابقين الذين ساهموا في الإطاحة بمعمر القذافي وشكلوا "مجلس شورى ثوار بنغازي".

وشن اللواء خليفة حفتر بمساندة الجيش ومسلحين مدنيين من مختلف مناطق بنغازي منتصف تشرين الأول هجوما ثانيا لاستعادة المدينة التي وقعت في ايدي الاسلاميين في نهاية تموز الماضي.

ونفذت قوات حفتر خلال الحملة الثانية لاستعادة بنغازي عمليات دهم واسعة النطاق ألقت خلالها القبض على عدد من القادة الإسلاميين إضافة إلى تدمير بيوتهم، فيما حصدت أرواح نحو 600 قتيل من الطرفين منذ منتصف تشرين الأول الماضي بحسب مصادر طبية ومسعفين.

وعانت مدينة بنغازي منذ شهرين انعدام أوجه الحياة في شكل شبه تام، فضلا عن نقص في الادوية والمحروقات والسلع والمواد الغذائية، مع شلل أصاب كل المصارف والدوائر الحكومية والمؤسسات التعليمية وعدداً من المرافق الطبية، لكن الحياة بدأت تعود تدريجا خلال الايام الماضية.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard