رحلت والغصة في قلبها: نسرين روحانا لم تستطع توديع ولديها

26 تشرين الثاني 2014 | 12:39

نسرين روحانا ضحية جديدة للعنف الأسري الذي تتعرّض له كثيرات في لبنان، ماتت نسرين بعدما أطلق زوجها رصاصتين واحدة في عينها وأخرى في صدرها، أرديتاها قتيلة، ورماها في وادي نهر ابرهيم، جثة هامدة. رحلت نسرين وتركت ابنتها وابنها يتيمي الأم، هي التي احتفلت بعيد مولدها في 14 من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.

أقدم الرجل على فعلته وهرب قبل أن تلقي القوى الأمنيّة القبض عليه، بعدما وجدت آثار الدماء في سيّارته حيث عُثر أيضًا على المسدس الذي استخدمه لقتلها وأغراض زوجته الشخصيّة. خلال التحقيق اعترف بجريمته خصوصًا أن الشبهات كانت موجّهة نحوه بسبب خلافات سابقة بينهما.

وهو ما تؤكّده الصورة الأخيرة التي نشرتها نسرين في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي على صفحتها الخاصّة بموقع "فايسبوك"، تحتضن فيها ولديها، حيث توالت التعليقات التي تدعو الله بأن لا يفرّقها عنهما مجدّدًا.

 

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard