الامم المتحدة تبدي قلقها حيال 250 مهاجرا سرياً من بورما في تايلاند

11 تشرين الثاني 2014 | 18:04

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

اعربت الامم المتحدة عن قلقها من احتمال قيام تايلاند بطرد اكثر من 250 مسلما من بورما جرى اعتراضهم وهم يحاولون النزوح الى ماليزيا.

واعلنت فيفيان تان المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في بانكوك "ننتظر تفاصيل من السلطات وندعوها الى عدم ترحيل المجموعة الى وجهة يمكن ان تكون حياتهم وحريتهم فيها مهددة".

واعتقلت مجموعة المهاجرين السبت بعد ان توقفت في جزيرة قبالة شواطىء مقاطعة رانونغ الاقليمية على طريق النزوح الى ماليزيا، بحسب الشرطة التايلاندية.

وفي الاجمال، فان "259 مسلما من بورما اعتقلوا بينهم 13 طفلا"، كما اعلن الكولونيل كريتساك سونغمولناك المسؤول عن الشرطة في مقاطعة رانونغ.
واضاف "كانوا يريدون الذهاب الى ماليزيا سعيا وراء العمل".

وتابع "لا نتوقع ترحيلهم بعد"، موضحا ان تحقيقا يجري لتحديد ما اذا كانوا "مهاجرين غير شرعيين او ضحايا مهربين".

واقلية الروهينجيا تعتبرها الامم المتحدة بمثابة الاكثر اضطهادا في العالم.

واعلنت تايلاند في شباط طرد حوالى 1300 من افراد الروهينجيا الى بورما في اطار تشديد سياستها في مواجهة تدفق الروهينجيا الى جنوب البلاد.

ويفر الالاف من الروهينجيا بحرا في حركة نزوح متسارعة في الاسابيع الاخيرة، بحسب منظمة "اراكان بروجكت" المحلية غير الحكومية.

واسفرت اعمال العنف بين البوذيين والروهينجيا عن سقوط اكثر من 200 قتيل منذ 2012 في ولاية راخين و140 الف نازح في غالبيتهم من المسلمين الذين لا يزالون يعيشون في مخيمات في ظروف مزرية في غرب بورما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard