زيارة تاريخية لرئيس وزراء البانيا الى صربيا

10 تشرين الثاني 2014 | 13:27

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يصل رئيس وزراء البانيا ايدي راما اليوم الى بلغراد في اول زيارة لرئيس حكومة البانية الى صربيا منذ 68 عاما، تأتي في اجواء تصعيد للتوترات بين الصرب والالبان في البلقان.

وهذه الزيارة التاريخية قد تسمح بتهدئة التوترات التي تلقي بظلالها على العلاقات الثنائية بسبب الخلاف القديم المتعلق باستقلال كوسوفو وايضا مطالب الاقلية الالبانية في صربيا بمزيد من الحكم الذاتي او حتى بضمها الى اقليم كوسوفو المأهول بغالبية من الالبان.

وكانت زيارة راما مقررة في الاصل في 22 تشرين الاول الماضي، لكنها تأجلت ثلاثة اسابيع على اثر حوادث خطيرة ادت الى وقف مباراة لكرة القدم بين صربيا والبانيا في إطار التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم أوروبا "أورو 2016".

وتلك الحوادث -التي اعتبرتها صربيا "استفزازا سياسيا"- والناجمة عن تحليق طائرة بدون طيار ترفع علم "البانيا الكبرى" فوق ارض الملعب في بلغراد، تسببت بازمة سياسية غير مسبوقة مصحوبة بتبادل كلامي حاد بين بلغراد وتيرانا مما يبرز هشاشة العلاقات بين الجانبين.

و"البانيا الكبرى" هي مشروع قومي يرمي الى توحيد كل الالبان في دولة واحدة تضم ايضا كوسوفو الاقليم الصربي السابق المأهول بغالبية البانية والذي اعلن استقلاله في 2008 وترفض بلغراد، خلافا لتيرانا، الاعتراف به.

حتى ان بلغراد قالت ان الطائرة بدون طيار تحكم بها من مقصورة رسمية في منصات الملعب اولسي راما شقيق رئيس الوزراء الالباني. ومنذ ذلك الحين لم يرشح اي شيء عن تحقيق الشرطة الصربية "المستمر".

لكن امام تصميم الاتحاد الاوروبي الحازم على دفع الصرب والالبان الى تطبيع علاقاتهما، سعت صربيا والبانيا اللتان تطمحان الى الانضمام للاتحاد الاوروبي الى التهدئة.

وغداة الاحداث اتفق راما ونظيره الصربي الكسندر فوتشيتش الحريصان على الحفاظ على الاستقرار الاقليمي، على ابقاء زيارة رئيس الوزراء الالباني الى صربيا على الرغم من "الخلافات الجلية" في ش الاسباب الكامنة وراء الحوادث.

وفي اثناء هذه الزيارة، سيعقد لقاء على انفراد بين راما وفوسيتش، كما ستوقع اتفاقات عدة.

وتؤكد تيرانا ان راما سيتوجه الثلثاء الى وادي بريشيفو بجنوب صربيا حيث يعيش نحو 60 الف الباني، لكن بلغراد لم تؤكد ذلك حتى الان.

وهذه المنطقة الغارقة في الفقر والبطالة، والمهملة عمدا من قبل سلطات بلغراد التي تتهم بانتظام الالبان بتطلعات انفصالية، غالبا ما كانت مسرحا لتوترات شديدة وحتى نزاع مسلح قصير لكنه عنيف في 2001. كما يرغب سكانها الالبان بالانضمام الى دولة كوسوفو المجاورة.

لكن على الرغم من رفض بلغراد الاعتراف باستقلال كوسوفو، فقد تحقق تقدم كبير، خصوصاً ابرام اتفاق يعتبر "تاريخيا" برعاية بروكسل في شأن تطبيع العلاقات بين بلغراد وبريشتينا.

وتستقبل بلغراد راما على امل ان تعطي زيارته الفرصة لاجراء "محادثات صريحة" تسمح بـ "طي الصفحة (...) في اطار هدف مشترك للمحافظة على الاستقرار في البلقان".

وترغب تيرانا من جهتها ان تخفف الزيارة من الازمة السياسية الرياضية التي طرأت بعد مباراة كرة القدم وان تحسن العلاقات الهشة في البلقان.
وصرح راما قبل بضعة ايام من توجهه الى بلغراد "حان الوقت لطي الصفحة وعدم الوقوع في شرك سياسة احتجزتنا رهينة مدة طويلة".

واعتبر المحلل الصربي دوسان يانجيتش ان "الحدث مهم وتتوافر الفرصة امام الحكومتين لبدء مرحلة من التعاون الملموس وتهدئة التوترات خصوصا حول فكرة البانيا الكبرى".

وراى البروفسور مارك ماركو في جامعة تيرانا من جهته ان اقامة علاقات افضل بين البانيا وصربيا "قد تكون المفتاح لاستقرار ديموقراطي في المنطقة ولتقدمها نحو الاتحاد الاوروبي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard