قرار المحافظ إغلاق مدارس أقضية النبطية يومين يثير الجدل

6 تشرين الثاني 2014 | 17:00

تشهد محافظة النبطية اليوم وغداً مسيرتين عاشورائيتين مركزيتين في حاصبيا لكل من "حركة أمل" و"حزب الله". المسيرتان تتكرران سنوياً في ذكرى عاشوراء، غير ان هذه السنة وفي ظل التوتر الأمني في لبنان، فضل محافظ النبطية محمود المولى اصدار قرار باقفال المدارس والجامعات والمهنيات والمعاهد الخاصة والرسمية في أقضية المحافظة الاربع: النبطية، بنت جبيل، مرجعيون وحاصبيا. وأثار القرار جدلاً سيّما انه شمل بلدات عدّة لن تشهد مسيرات عاشورائية.

فعلى سبيل المثال، وزعت إدارة مدرسة "الثانوية اللبنانية الحديثة" بياناً الى الأهل تعلمهم بالاقفال يومي الخميس والجمعة، خاتمة بعبارة "التزاماً منا بالقرار نحيطكم علماً بهذه العطلة المفاجئة". واستغرب عدد كبير من اهالي الطلاب القرار خصوصاً في المؤسسات التربوية التي تقع في نطاق بعيد عن المسيرتين.

ورغم أنه لا يندرج ضمن صلاحياته الا في الحالات الامنية الاستثنائية، فقد اتخذ المحافظ القرار، وذلك بعلم وزير التربية وتنسيق مع المؤسسات التربوية، وفق ما شرح المولى لـ"النهار".
وقال المحافظ أنه فضّل تطبيق القرار على أقضية محافظة النبطية من دون استثناء بلدات محددة، وان "القرار صدر تماشياً مع الوضع الأمني السائد، بحيث تتوافد الحشود من كل الأقضية في هذا اليوم".
وأضاف ان اساس القرار هو "عدم تعريض الطلاب للخطر"، لافتاً الى أنه "تم استئجار الفانات والباصات لنقل الحشود للمشاركة في المسيرات العاشورائية".
ولفت الى أنه "في منطقة النبطية يقفل معظم المدارس يومي الجمعة والسبت، اذاً فالمدارس عملياً ستقفل يوماً واحداً، باستثناء المدارس الكاثوليكية التي ستقفل يومين".

وأقرّ المحافظ في حديثه مع "النهار" ان هناك وجهتي نظر للمواطنين القاطنين في محافظة النبطية حيال القرار، لافتاً الى أن "البعض رأى خطوة الاقفال غير مبررة، في حين لاقى القرار ترحيباً من المواطنين بشكل عام في ظل الوضع الأمني".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard