نحو 2000 قتيل في سجون النظام السوري هذه السنة!

2 تشرين الثاني 2014 | 18:03

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

قضى منذ بداية السنة الجارية، نحو الفي معتقل في السجون والمقرات الامنية التي تديرها السلطات في سوريا، غالبيتهم جراء التعذيب، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وجاء في بيان للمرصد: "بلغ 1917 شهيدا عدد المعتقلين الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم داخل معتقلات وسجون واقبية افرع مخابرات النظام السوري منذ بداية العام الجاري" وحتى يوم 31 تشرين الاول الماضي.

واضاف: "سلمت سلطات النظام السوري جثامين بعضهم لذويهم، فيما تم ابلاغ اخرين بان ابناءهم قد قضوا داخل المعتقلات، وطلبوا منهم اخراج شهادة وفاة لهم، كما اجبر ذوو البعض الاخر من الشهداء الذين قضوا تحت التعذيب داخل معتقلات النظام على التوقيع على تصاريح بان مجموعات مقاتلة معارضة هي التي قتلتهم".

وذكر المرصد ان من بين الذين قضوا في السجون 27 شخصا دون سن الـ18، و11 امراة، وان اكبر عدد من المعتقلين الذين توفوا جراء التعذيب او الظروف السيئة او التجويع او المرض يتحدرون من ريف دمشق حيث بلغ عدد هؤلاء 411 معتقلا، يليهم 299 معتقلا من حمص و271 من درعا و243 من دمشق.

وبحسب المرصد، فان اكبر عدد من الوفيات كان في حزيران، حين قضى 284 شخصا من بين اكثر من 200 الف معتقل في السجون والفروع والمقرات الامنية.

وعلى مدار العام الماضي 2013، قتل 2389 معتقلا في سجون النظام السوري وفقا لارقام المرصد ايضا.

وتعتقل السلطات السورية، بحسب منظمات عدة مدافعة عن حقوق الانسان، عشرات آلاف الاشخاص بتهم "الارهاب"، بعضهم لنشاطهم المعارض ولو السلمي، وآخرون للاشتباه بانهم معارضون للنظام، او حتى بناء على وشاية كاذبة.

ويتعرض المعتقلون في السجون والفروع والمقرات الامنية "لاساليب تعذيب وحشية" تتسبب بحالات الوفاة، او الاصابة بأمراض مزمنة، مترافقة مع حرمان من الغذاء والادوية والعلاج اللازم، بحسب المرصد.

وادانت المفوضة العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي في نسيان، تعميم التعذيب في سجون النظام، واستخدامه ايضا من طرف بعض المجموعات المسلحة، لا سيما المتشددة منها.

وانتقدت منظمات حقوقية بشدة اساليب التعذيب والاعتقال التعسفي الذي تقوم به الاجهزة الامنية السورية منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد منتصف آذار 2011 والتي تحولت الى نزاع دام قتل فيه نحو 195 الف شخص.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard