"ايبولا" يفتك بنيويورك؟

24 تشرين الأول 2014 | 08:27

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو ان طبيباً يعمل في احد مستشفيات المدينة اصيب بفيروس ايبولا في غرب افريقيا التي عاد منها أخيراً، في اول اصابة مؤكدة بالفيروس في اكبر مدينة اميركية.

واوضح دي بلازيو خلال مؤتمر صحافي ان هذا الطبيب البالغ من العمر 33 عاما التقط العدوى بينما كان يعالج مرضى ايبولا في غينيا لحساب منظمة "اطباء بلا حدود"، ليرتفع بذلك الى اربع عدد حالات الاصابة بايبولا التي تم تشخيصها حتى اليوم في الولايات المتحدة.

وأكد رئيس البلدية انه "ليس هناك اي داع لان يقلق النيويوركيون"، مشيراً الى أن "النيويوركيين البالغ عددهم 8,4 مليون نسمة على اتم استعداد لهذه الاحتمالية".

وبحسب السلطات الصحية في المدينة، فان الطبيب المصاب يدعى كريغ سبنسر، وادخل المستشفى خلال النهار بعدما ارتفعت حرارته الى ما فوق 39 درجة مئوية واصيب باوجاع في البطن. وبالنظر الى "رحلاته الاخيرة واعراضه وعمله السابق" تقرر اخضاعه لفحوص معمقة.

وعلى الفور تم عزل المصاب في مستشفى بيلفو في مانهاتن.

ومستشفى بيلفو هو احد المراكز الطبية التي اعدت خصيصا لتولى الاصابات المحتملة بايبولا في نيويورك.

واطلقت السلطات النيويوركية تحقيقاً لتحديد الاشخاص الذين كان الطبيب الشاب على تماس معهم في نيويورك منذ عودته من افريقيا قبل عشرة ايام، وذلك خوفا من ان يكون نقل العدوى الى اي منهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard