كايت ميدلتون عادت إلى منزل ذويها

14 تشرين الأول 2014 | 09:47

عادت كايت ميدلتون دوقة كامبريدج وزوجة الأمير وليام الثاني في ترتيب العرش البريطاني، إلى منزل والديها للعيش بهدوء أكثر نتيجة حملها الثاني. ففترة الحمل التي تعتبر فترة رائعة للعديد من النساء، يبدو أنه ليس كذلك بالنسبة إلى كايت. ويبدو أنَّه بعد الإعلان الرسمي عن حملها بدت كايت مريضة جداً، وتعاني من الغثيان الشديد، وحال تدهور وضعها الصحي من المشاركة في أية ارتباطات رسمية.


دوقة كامبريدج سبق وعانت من العوارض نفسها خلال حملها بالأمير جورج، حيث شعرت بالفعل بغثيان شديد دفعها للتوجه إلى المستشفى. ويبدو أنَّ حملها الثاني الذي دخل أسبوعه العاشر أصعب من الأول. لذا، اختارت كايت تمضية هذا الوقت للراحة في منزل ذويها لتجنب الأسوأ. وأشارت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية إلى أنَّ "كايت انضمت إلى شرنقة الأسرة هذا الأسبوع، في قرية باكلبيري Bucklebury مع الأمير جورج، حيث تحيط كارول ميدلتون ابنتها برعاية جيدة وتحاول البحث عن أي علاج يمكن أن يخفف ألم ابنتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard