ناشطون مسيحيون يمهلون الحكومة المصرية 48 ساعة قبل "أسبوع الغضب القبطي"

3 آذار 2013 | 16:37

أمهل مسيحيون مصريون اليوم الحكومة المصرية 48 ساعة لحل مشكلات المسيحيين في البلاد، قبل بدء تنفيذ ما سمّوه "أسبوع الغضب القبطي".
وطالبت مجموعة من الناشطين المسيحيين، أعضاء في "جبهة الشباب القبطي"، في بيان أصدرته بنهاية مؤتمر عقد اليوم بعنوان "الأقباط بين الوطن واللاوطن"، الحكومة المصرية بتطبيق القانون على جميع المواطنين من دون تمييز على أساس ديني، محذِّرين من "تدمير دولة القانون بفعل عدم معاقبة مرتكبي أعمال العنف الطائفي ضد الأقباط".
وقرَّرت الجبهة، إمهال الحكومة المصرية 48 ساعة لتقوم بـ"حل مشاكل الأقباط الموجودة على الساحة والتي يمكن إنهاءها في دقائق معدودة إذا رغبت فى ذلك"، مهدِّدة بإعلان ما سمّته "أسبوع الغضب القبطي" بفاعليات منها "التوجه إلى مجموعة من السفارات لتقديم ملف لمسؤولي حقوق الإنسان، يشمل "التعديات الواقعة على الأقباط والطرق الفاشلة التي تقدّمها الحكومة المصرية لحلها، كما سيعتصمون أمام تلك السفارات".
واعتبرت أنه "منذ صعود تيار الإسلام السياسي للحكم، حدث تصاعد ملحوظ للأعمال الطائفية ضد الأقباط، بدعم ومباركة المؤسسة الرئاسية من خلال صمتها وعدم تجريمها لتلك الحوادث".
وأضافت أن "تيار الإسلام السياسي وجد من الكنيسة المصرية تشجيعاً لجلسات الصلح العرفية وترك حقوق رعاياها الأمر الذي يدمر دولة القانون".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard