معارك كوباني مستمرة... وأردوغان: البلدة "على وشك السقوط"

7 تشرين الأول 2014 | 16:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قتل اكثر من 400 شخص في الهجوم الذي تتعرض له منذ ثلاثة اسابيع مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية ويشنه مقاتلون ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية"، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. واوضح المرصد ان 219 مقاتلا من تنظيم "الدولة الاسلامية" قتلوا في الهجوم الذي بدا في 16 ايلول الماضي، فيما قتل من الجانب الاخر 20 مدنيا و163 مقاتلا كرديا وعشرة مسلحين قاتلوا الى جانبهم.

وتدور حرب شوارع بين المقاتلين الاكراد وعناصر "داعش" في احياء عدة من مدينة عين العرب (كوباني) السورية المهددة بالسقوط في ايدي الجهاديين رغم ضربات التحالف الدولي التي يعتبرها الاكراد غير كافية.
وبعد ثلاثة اسابيع على بدء الهجوم على عين العرب تمكن جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية من الدخول الى هذه المدينة الاستراتيجية الكردية الواقعة على الحدود مع تركيا.
وسيطروا اولا الاثنين على ثلاثة احياء في الناحية الشرقية للمدينة قبل ان تتوسع المعارك الثلاثاء الى جنوب وغرب المدينة التي ترتدي اهمية كبرى بالنسبة للاكراد الذين يدافعون عنها بضراوة لكنهم اقل عددا وتسلحا من الجهاديين المجهزين بدبابات.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان حرب شوارع تدور حاليا في المدينة.
وشنت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة مجددا صباح اليوم ضربات على مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في جنوب غرب كوباني كما افادت صحافية في وكالة فرانس بري على الحدود التركية القريبة.
وخلت المدينة في الاسابيع الماضية من غالبية سكانها الذين تخوفوا من ردود انتقامية يقوم بها الجهاديون الذين يرتكبون فظاعات في المناطق الخاضعة لسيطرتهم في سوريا والعراق مثل اعمال الاغتصاب والاعدام.
واكد ناشط يدعى مصطفى عبدي ان طائرات التحالف ضربت ليلا مواقع تنظيم الدولة الاسلامية. لكنه اكد ان هذا القصف لم يترك اثرا على تقدم الجهاديين على الارض بعدما نصبوا الاعلام السوداء للتظيم على بعد مئة متر شرق وجنوب شرق كوباني.
وقال ان "المقاتلين الاكراد لا يزالون متفائلين. فهم ليسوا مجهزين سوى باسلحة خفيفة وانما يعرفون جغرافيا المنطقة جيدا. وسيدافعون عن المدينة حتى اخر عنصر منهم".
وتتولى وحدات حماية الشعب الكردي، ابرز ميليشيا كردية سورية، الدفاع عن المدينة.
وعبر المسؤول الكردي ادريس نعسان ايضا عن اسفه لان الغارات "ليست كافية لهزم الارهابيين على الارض" مطالبا "باسلحة وذخائر".
والاحد وفي محاولة لصد تقدم الجهاديين الذين يحاصرون المدينة، فجرت مقاتلة في العشرين من العمر نفسها ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية شرق المدينة ما ادى الى مقتل "عشرات" منهم كما افادت مصادر كردية.

غارات التحالف

وشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارات جديدة على الجانب الشرقي للمدينة خلال الليل. كما شنت طائرات تابعة للائتلاف غارات جديدة على مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية" في جنوب غرب كوباني. واشار عبد الرحمن وأحد الناشطين من المدينة الى شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خلال الليل غارات على الجانب الشرقي للمدينة الحدودية مع تركيا وعلى اطرافها الجنوبية الغربية حيث قتل بحسب المرصد السوري 34 مقاتلا من تنظيم "الدولة الاسلامية" و16 مقاتلا كرديا. واوضح عبد الرحمن ان المعارك بين مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية ومقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية تدور حاليا في جنوب عين العرب وغربها، بعدما دخلها المسلحون المتطرفون خلال الليل من جهتها الشرقية.

أردوغان: الغارات الجوية ليست كافية

حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من ان مدينة عين العرب الكردية السورية (كوباني بالكردية) "على وشك السقوط" بايدي تنظيم الدولة الاسلامية مشددا على ضرورة شن عملية برية لوقف تقدم الجهاديين. وصرح اردوغان في كلمة نقلها التلفزيون امام لاجئين سوريين في مخيم غازي عنتاب (جنوب) ان "الرعب لن يتوقف ما لم نتعاون لشن عملية برية"، مضيفا ان الغارات الجوية ليست كافية وحدها. وقال "لقد مرت اشهر بدون تحقيق اي نتيجة. كوباني على وشك السقوط".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard