باسم شيت رحلَ والبشاعة كثيرة

2 تشرين الأول 2014 | 21:57

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

باسم شيت الذي غادر باكراً.

كان باسم شيت من طينة الناشطين النادرين الذين لم تحبطهم الاخفاقات المتتالية لأحلام التغيير في لبنان والمنطقة العربية. تعرفه قاعات الاجتماعات الشبابية البيروتية الصاخبة الداعية الى الانتفاض على الواقع الطائفي والاستبدادي والظلامي. باسم في اشتراكيته الثورية كان يرفضُ أنصافَ الحلول، مثيراً سخط براغماتيين من حوله يدعونه الى طرق باب التغيير هنيهة هنيهة، ويخبرونَه أن "العالم تغيّر يا باسم، علينا أن نساير هذا الظرف وذاك الواقع". عاش الشاب الثلاثيني في قلب العقيدة ولم تقنعْه التبدّلات المجتمعية بضرورة إعادة النظر في صلبها، نظرتُه الى المسألة الطبقية بقيَت حادة وأساسية في تشخيصه الأزمات، ومنها أزمة الطائفية السياسية التي تجدُ جذورَها في تقاطع مصالِح الرأسماليين.

ندُر في السنوات الأخيرة أن تنبثق حركة إصلاحية لاطائفية إلا وكان شيت من نواة المجموعة المحركة لها، وآخرها حركة "اسقاط النظام الطائفي" (2011) التي جاءت في توقيتها عدوى حماس ثوري ولجَ بيروت من عواصم كتونس والقاهرة. لم يُكتبْ للحركة النجاح، ولم يكن يتوقع في الأصل. لعلَ باسم كما رفاقه كانوا متيّقنين من الأمر، لكنهم ساروا في "تظاهرة المطر" الشهيرة التي ضمت ما يفوق الثلاثين ألف متظاهر ينشدون اسقاط الطبقة السياسية والنظام الذي تديره وفق مصالحها. طوباويين كانوا بالنسبة لكثيرين لم يقنعهم الحراك الذي اقتصرت حياته على اسابيع قليلة قبل ان تُطوى صفحته، وتتفرق المبادرة الى مبادرات فردية مشتتة في ظل ظروف عربية تاريخية مأساوية مع طغيان الاسلام المتشدد على فكرة الثورات، وارتدادات الحرب الاهلية السورية الفظيعة.
أكمل باسم المسير مناضلاً يكتب في "المنشور" (نشرة الكترونية) ويحاضر ويشارك بزخم في كل حراك يناصر قضايا العدالة الاجتماعية والدفاع عن حقوق المستضعفين. أمس، كان باسم على موعد مع مجموعة من الطلاب في الجامعة الأميركية في بيروت ليحاضر حول "التحليلات الماركسية للطبقات الاجتماعية في لبنان"، لكنه لم يحضر، اتصل به المنظمون كثيراً ولم يجب. سيارته مركونة الى جانب منزله في فرن الشباك ولا أحد يعرف مكانه. حاول أصدقاؤه القلقون استراق النظر من شرفة الجيران وكانت الصدمة، باسم ملقى أرضاً لا يتحرك.
قوة أمنية دخلت المنزل لتجده مفارقاً الحياة نتيجة ذبحة قلبية، وفق ما أفاد الطبيب الشرعي.

"دينامو" محرك لا يتعب، لا يملّ ولا يكل، من الصباح حتى المساء، دائم الانشغال... هكذا كانت حياته. "منتفضٌ بطبعه، الثورة تجري في دمائه، باسم الاشتراكي الثوري من تيار تروتسكي يشارك في كل التحركات ضد كل ما يعيق الشعور الانساني"، يقول الناشط باسل صالح، صديق باسم.
ويخبر قصصاً كثيرة عن رفيقه، فاللافت أن شيت كان يعشق لعبة الـ"Risk" وهي لعبة حربية استراتيجية، وكان يختبر من خلالها قدراته التخطيطية على صعيد العرض والتحركات، وفي حال "تم التعاطي باستخفاف مع الموضوع"، قد يثور غاضباً منتفضاً.
صالح توجه الى صديقه الذي غادر تاركاً وراءه عدداً كبيراً من الثورات والانتفاضات قائلاً: "دبحتنا معك"!

"يبقى في الذاكرة طويلاً"

بغصّةٍ، يتوقّف غسان مكارم أمام سؤالٍ يتعلّق بلحظة موت شيت. "خسارةٌ كبيرة، فماذا أقول؟". كلماتٌ مبعثرة تختصر وجعاً امتدّ الى الصوت وبيّنه متعباً، يتألم صاحبه كثيراً. 12 عاماً من العمل النضالي يصعب، أمام حضرة الموت، استرجاعها سريعاً. يفسِّر مكارم عجزه عن إكثار الكلام. شيت في ذاكرته مِن القلّة التي حاولت تكسير الصخر. "متى احتاج أحدهم خدمة، أدّاها له على وجه السرعة". هي السرعة عينها التي أوصلت مكارم من القاهرة الى بيروت فور سماع نبأ رحيل رفيقه. يخبرنا: "اتنقّل ما بين القاهرة وبيروت بغرض العمل. اعتدتُ أن يستقبلني في المطار في أحايين كثيرة. هذه المرة لم يكن. عدتُ غير مصدِّق أنه غادر هذه الأرض". يتذكّر مكارم أياماً جمعتهما في الحراك النضالي. "الوقت كفيلٌ بأنّ أستدرك ما حصل. حجم الخسارة، في هذا الزمن البائد، لا يُقدَّر. كان شيت أوّل مناصري المظلوم. سورياً يعاني العنصرية، أم في الحراك المُنظَّم ضد خصخصة المياه. وكنا معاً في الحملة الوطنية لإسقاط الطائفية السياسية. جزءٌ من حياتي، هو. نوعه يبقى في الذاكرة طويلاً. يكفي أنّه آمن باحتمال أن يكون التغيير واقعياً. طالما رأى البشاعة قابلة للتبدُّل. رحل والبشاعة كثيرة".

طموح وأمل
بدوره، وصف رئيس "المنتدى الاشتراكي" كميل داغر رفيقه باسم  بالشخص النادر جداً بإخلاصه للقضية التي آمن بها، وهي تحرير الانسان من الظلم الاجتماعي وكل اشكال الاساءة الى كرامته الانسانية.
وقال: " كرس كل لحظة من حياته خدمة لهذه القضايا...لم يترك تحركاً على الارض الا تواجد فيه، لا بل قاده بحهد وطموح وأمل لتحقيق الاهداف".
لا يستطيع داغر اختصار 15 سنة من نضال شاب واعد حسم خياراته الفكرية الماركسية في وقت مبكر من حياته ببضع كلمات او سطور، فباسم "قاوم حتى النفس الأخير جميع أشكال الظلم والهيمنة والامبريالية العالمية وتأثيراتها في عالمنا العربي، اضافة الى مقاومة الصهيونية ودولة اسرائيل على طريقته".
يُكمل: "غير الاهتمامات السياسية لم يترك شأناً اجتماعياً وحياتياً من حقوق المرأة والحريات العامة وحقوق الانسان الا وجعله قضيته".
وكشف داغر ان شيت كان منهمكاً في الايام الاخيرة من حياته في التحضير لملف مهم يتعلق بالحريات العامة وحقوق الانسان، و"في الليلة الاخيرة سهر حتى الصباح، وربما هذه الليلة كانت من الاسباب التي انجزت عليه".
"نحن اليوم في ذهول تام ولم نصدق حتى اللحظة ان رفيقنا تركنا لكن غيابه سيشكل حافزاً لاستمرار الدفاع عن الافكار التي ناضل من اجلها طوال حياته"، يعد داغر صديقه الشاب الراحل.

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard