افتتاح كنيسة مار جرجس في جدرا

14 أيلول 2014 | 11:42

المصدر: جدرا-"النهار"

  • المصدر: جدرا-"النهار"

وسط حضور سياسي وروحي وحزبي وشعبي حاشد وجامع افتتح المطران طانيوس الخوري ممثلا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي كنيسة مار جرجس في بلدة جدرا في اقليم الخروب الساحلي في الشوف والتي أعيد بناؤها بدعوة من لجنة وقف مار جرجس في البلدة وراس الخوري بعد قص شريط الافتتاح قداساً إحتفالياً في الكنيسة الجديدة حضره ممثل الرئيس أمين الجميل رئيس اقليم الشوف الكتائبي المحامي جوزف عيد، الوزير السابق ماريو عون ممثلا النائب ميشال عون، ممثل النائب وليد جنبلاط النائب علاء الدين ترو، النائب محمد الحجار وممثلين عن النواب مروان حماده وجورج عدوان ونعمة طعمة وعلي عسيرا ن ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل وحزب الله وحركة امل وحركتي فتح وحماس والمدير العام لقوى الامن الداخلي ورؤساء مجالس بلدية واختيارية وجمع من الرهبان والراهبات وابناء البلدة والجوار .
والقى الخوري كلمة وقال :" لقد كلفني فشرفني صاحب الغبطــة والنيافــة " مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى أن أترأس بإسمه هذا القداس الإحتفالي مساء عيد إرتفاع الصليب المقدس وبدعوة كريمة من كاهن الرعية الخوري جان الخوري ولجنة الوقف ورئيس البلدية الأب جوزف القزي لمناسبة تدشين وإفتتاح كنيسة مار جرجس جدرا التي أعيد بناؤها وتم إنجازها بهذا الشكل الرائـع ومـــع القاعــــــة وبكامل التجهيزات وقد كلفني غبطتـــــه ايضاً أن انقل لكم بإسمه بركته الرسوليـة ومحبته لكم ولجميع ابناء الرعية مقيمين ومغتربين ، والى كاهنها ولجان الوقـف فـيـــها ، ولجميع المشاركين اليوم في هذا الإحتفال ، ويخٌص الأب جوزف القزي رئيس البلدية الذي لـــــه الفضل الكبير في العمل الدائم ، وللجهود الجبارة التي بذلها منذ عودته مـــع عائلته وأبناء رعيته بعد التهجير منذ العام 1993 وهـــو المعروف بنضاله لقضية عودة المهجرين حيث فتح يومها منزلــه كنيســة مؤقتــة وفـــي العام 1995 وضــع مثلث الرحمات المغفور له " المطران ابراهيم الحلو " الذي كان راعياً لهذه الأبرشية الحجر الأساس لبدء العمل في بناء الكنيسة وقاعتها .
وأضاف " لقد رفع البطريرك الراعي شعارا "شركة ومحبة"، فالمحبة لا يزينها المعاد الا تأصلا ورسوخاً، وما غادر البطريرك الراعي لبنان الى بلاد العالم إلا ليهيب من اعلى وارفع المنابر هازا ضمائر الاسرة الدولية مطالبا بإدانة عالمية اسلامية ومسيحية لتلك الابادة التي يتعرض لها المسيحيون والأذيديون على ايدي منظمات ارهابية – اسلامية بدعم من دول شرقية وغربية بالمال والسلاح، صارخا بملئ الفم ومن اعلى المنابر انها لوصمة عار على جبين الأسرة الدولية، وجريمة ضد الانسانية، تستوجب محاكمة من المحكمة الدولية الجنائية".
وتابع المطران الخوري " اننا نثني على همة وغيرة كاهن الرعية الاب جوزف القزي، الذي سعى جاهدا مع رجال الوقف لانشاء هذا الصرح المبارك، والذي نريده ملتقى ومقاما مقدسا لجميع ابناء الوطن ليشهدوا للعيش المشترك بين مختلف العائلات الروحية في اقليم الخروب والشوف والجبل وفي الوطن الحبيب، ولهذا التفاعل مع الوحدة الوطنية. كما انه ايد الله البطريرك الراعي بأيد من عنده وبمؤازرة الحبر الاعظم البابا فرنسيس والكرسي الرسولي مطالبا الامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون بزيارة العراق والمنطقة، وخصوصا أربيل، ليرى بأم العين مأساة الشعب المسيحي والاذيدي، واجراء ما يلزم لدى منظمة الامم ومجلس الأمن لتحرير المدن والبلدات التي يستولي عليها تنظيم داعش وسواه من المنظمات الارهابية التكفيرية، والقيام بحملة دولية لاعادة بناء البيوت والكنائس وترميمها، وعودة المطرودين منها، وتأمين عيشهم الكريم وكرامتهم، كما يطالب الدول الاوروربية وسواها بدل من دعوة النازحين للسفر اليها، مساعدتهم على البقاء في ارضهم واوطانهم المشرقية، وهي مهبط الوحي، ومهد الديانات، لكي يحافظوا على ممتلكاتهم وثقافتهم والرسالة الانجيلية الموكولة اليهم، فالعالم العربي عامة والاسلامي خاصة بحاجة ماسة الى وجود مسيحي من اجل نشر انجيل السلام والاخوة والعدالة والمحبة والعيش معا في التنوع من اجل نشر ثقافة الاعتدال وحضارة المحبة،" لافتا الى ان عيد ارتفاع الصليب المقدس هو من اكبر الاعياد في شرقنا وله تذكارات متعددة".
ثم تحدث رئيس البلدية الأب القزي فقال :"إننا بإسم ابناء البلدة مقيمين ومغتربين نتوجـــه بأسمـــى آيـــات الشكر والإحترام ، والحب العميــق ،وبمشاعـــر الفــرح والإمـتـنــان الى صاحب الغبطـــة والنيافــة أبينا " مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبـــى " الممثل بيننا بصاحب السيادة " المطـران طانـيـوس الخوري السامي الإحترام " الذي نحبه ونكن له كل تقدير وإحترام والذي كان راعياً لهذه الأبرشية وله تاريخه فيها ومع هذه الرعية ، نشكر صاحب الغبطــــــة على رعايته حفل تدشين وإفتتاح هــــذه الكنيسة المباركة مقام القديس" ما ر جـــرجـس" حيث بعـون الله ، وبمساعدة ابناء الرعية في الوطن والمهجر، والعديد من المحسنين الى بيوت الله، والمتبرٌعـيـن مـن مخـتـلف العـائـلات الروحيـــــة ، بالإضافــــة الى نـواب المنطقــــة وفعاليات وأفـــراد ومؤسسات ، وصندوق المهجرين، ومقتدرين حتى فلس الأرملــــة إستطعنا مع لجان الوقف تحقيق هذا الحلم بإنجازهذا الصرح الروحـــــي بعد جهود كبيرة بذلناهـا منذ العام 1995 بمباركــــــة أصحاب السيادة رعــاة الأبرشيـــــة من المغفور لـه المطران " ابـــراهيم الحلــــو " الذي وضع حـجــر الأســـاس ، الـــى صـاحب السـيـادة " المطران طانيــوس الخــوري" حفظــه الله (ممثل صاحب الغبطـــة ) الــذي دشٌن قاعـــــة الكنيسة الى المطران الياس نصار راعي الأبرشيـــة السامي الإحترام الــــذي دشن مزار وحديقة السيدة العذراء القريبة مـن الكنيســة واعتبر القزي مشاركة الحضور هوبمثابة لقاء روحي وعرس وطني جامع .
واثر الحفل اقيم عشاء قروي في ساحة الكنيسة والقى رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد منصور كلمة شدد فيها على اجواء المحبة والالفة والمودة التي تجمعنا في هذا الوطن وفي هذا الاقليم بالذات .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard