ريفي زار دريان: لا صفقة للأفراج عن الإسلاميين

3 أيلول 2014 | 18:23

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

أكد وزير العدل الواء اشرف ريفي أن لا صفقة للأفراج عن الإسلاميين في مقابل الافراج عن الاسرى العسكريين، وقال: "لا يوجد صفقة، نطمئن كل اللبنانيين ان هناك "خلية ازمة" يرأسها دولة رئيس مجلس الوزراء وهو يعمل بكل مسؤولية وبكل شفافية ورؤية نحو المصلحة الوطنية. من المؤكد اننا لن نفرط بأولادنا، لن نوفر جهدا لضمان خروجهم، وان شاء الله نوفق بتسليمهم الى أولادهم وعائلاتهم سالمين وننهي هذا الملف الشائك، اذا، منطق الصفقات غير موجود نهائيا انما منطق المسؤولية هو الموجود".

وعن الوضع الامني، قال ريفي يعد زيارته مفتي الجمهورية المنتخب الشيخ عبد اللطيف دريان: "أقول لكل الناس لن نفعل مثل النعامة، الظرف لا شك في المنطقة عاصف جدا، العواصف في محيطنا عاتية جدا انما ليس عندنا خوف كبير، المطلوب منا ان نكون يقظين وموحدين ومتماسكين ومتعاضدين في لبنان لنقدر ان نمررها بأقل خسائر ممكنة، واعتقد اننا سنمررها بأقل خسائر ممكنة".

وفي ملفات السجناء الاسلاميين، قال: "الاسراع في الملفات واجب وطني وقانوني. اليوم سبق ان اعطينا تعليماتنا الى كل القضاة بأنه من غير المقبول ان تكون المحاكمات بطيئة جدا او ان تبقى الملفات اربع او خمس سنوات في الادراج من دون ان يقوم القاضي بواجبه، لقد بدأ العمل بملفات الاسلاميين والمحاكمات قبل تسلمي الوزارة، ونحن عملنا على الاسراع فيها وطلبنا من القضاة ان تكون الاحكام عادلة ومنصفة وغير جائرة وغير بطيئة. ان بطء القضاء ليس بالقضاء الحق، الحق المتأخر الذي يرجع بشكل متأخر برأيي يفقد الكثير من قيمته. لقد طلبنا كل الملفات القضائية وطلبنا ان يسرع العمل فيها، المطلوب ان يقوموا بواجباتهم في أسرع ما يمكن، لا يجوز ان يبقى اي ملف لسنوات في الادراج او من دون محاكمة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard