توقعات فلكية جديدة لسمير طنب

28 آب 2014 | 15:11

المصدر: "النهار"

لبنان
* عناصر من مخيّم للنازحين السوريّين تصطدم مع الجيش اللبناني بعد اعتقال بعضهم. وفي مناطق أخرى يصطدم أخرون مع مواطنين من قرى شيعيّة ومسيحيّة فيلجأون للاستنجاد بمسلحين من داعش والنصرة منتشرين على الحدود اللبنانية - السورية. وهذا الحادث يؤخّر عملية استرجاع مخطوفي الجيش .

* اللواء عباس إبراهيم ينجح في زياراته إلى تركيا وقطر ويؤمّن التمويل والضغط السياسي على خاطفي عناصر الجيش، ويتمكّن من استرجاع قسم من مخطوفي الجيش على مراحل بعد موافقة الحكومة اللبنانية على بعض شروط "النصرة" و"داعش".

* يُوافق الرئيس نبيه بري على التمديد للمجلس النيابي لفترة قصيرة مقابل إعطائه القدرة على إنجاز الاستحقاق الرئاسي، ويكون له الحصة الهامّة في أول حكومة في العهد المقبل.

* جهات متطرّفة تقوم بتفجير إرهابي أثناء مرور موكب للرئيس بري أو قرب عين التينة لتعطيل عملية انتخاب رئيس جديد، وقد تتّم هذه العملية في شهر تشرين الأول. كما تهدف هذه العملية أيضاً الى إزاحة أحد أعداء تنظيم "داعش" من طريقها.

* الرئيس سعد الحريري لن يرجع قريباً الى لبنان إلاّ من أجل تحقيق انتصار جديد سياسي أو مالي يصبّ لمصلحته. ويكون رجوعه قصيراً أيضاً ولا يستقّر في لبنان إلاّ بعد استلامه رئاسة الحكومة الجديدة في العهد المقبل ضمن صفقة متكاملة يُشارك في صنعها، كما يُسافر أثناء وجوده خارجاً إلى أوروبا للسياحة ومتابعة علاج الكسر الذي تعرّض له سابقاً.

* البطريرك والكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يصير الزعيم الروحي الأول لمسيحيي الشرق، ويتلقّى دعوة من بابا الأقباط في مصر لتنسيق التحرّك المشترك. وهذه الدعوة هي بضوء أخضر من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يعمل على إعادة الأمن الى الأقباط وبناء كنائسهم المحروقة من جديد. وتُعتبر زيارة البطريرك الراعي مع سائر بطاركة الشرق تمهيداً لزيارة البابا فرنسيس الى العراق حيث سيجلب معه الدعم المادي والمعنوي والذي حصل عليه من الدول الغربية الكاثوليكية. وسيعمل البابا الى تنظيم مؤتمر مسيحي عالمي في الفاتيكان كردّ على مقرّرات الدول الإسلامية في لاهور (باكستان) والذي دعا الى التخلص من مسيحيّي الشرق.

* أحزاب مسيحية تفتح دفاترها القديمة وتتّصل بدول دافعت عن الوجود المسيحي في السبعينات، من أجل تدريب شبابها ومدّها بالسلاح عند الحاجة لأن اعتمادها على حماية الجيش اللبناني وحزب الله للوجود المسيحي غير كافٍ على المدى الطويل. وستتجاوب معها كل من إيطاليا والمانيا وفرنسا وأوستراليا والبرازيل وكوردستان.

* أحزاب مسيحية تُطالب بتكوين ألوية مسيحيّة صرف داخل الجيش اللبناني على ان يتطوّع فيها عدد وافر من الشباب المسيحي لحماية القرى المسيحيّة البعيدة. وتكون هذه الخطوة مقدّمة لتحقيق الفدرالية العسكرية للجيش.

* تحصل انشقاقات لنواب وشباب داخل التيار الوطني الحرّ تُطالب بإعادة النظر بالتحالف مع حزب الله أو تحديث هذا الاتفاق من خلال مدّ المسيحيين بالسلاح للدفاع عن مناطقهم وعن أنفسهم. ويقوم حزب الله فعلياً بتسليح الشباب المسيحي في القرى البقاعية المحاذية لسوريا.

* إيران تعرض على شباب التيّار الوطني الحرّ تدريبهم في إيران وتزويدهم بالسلاح مقابل دعم التيّار أكثر فأكثر لشرعية حزب الله العسكرية في لبنان (ضد إسرائيل) وفي سوريا والعراق (ضد داعش والنصرة).

* تيّار داخل إيران يدعو الى المساومة مع أميركا حول الاستحقاق الرئاسي اللبناني لدعم ترشيح العماد ميشال عون، وتيّار آخر مناقض يدعو الى بيع هذا الاستحقاق الى أميركا والسعودية من خلال وقف دعم ترشيح عون مقابل ثمن مرتفع بنفس الطريقة التي تخلصت إيران من "نوري المالكي" في العراق.

* تُقرّر الحكومة اللبنانية مراقبة مخيمات النازحين السوريين وتعداد سكانها وإرجاعهم تدريجياً الى المناطق الآمنة في سوريا. وسينقص عددهم الى النصف مع أول ربيع 2015 ويرجعون الى بلادهم نهائياً في نهاية 2015.

* الرئيس "تمّام سلام" يشعر بالإرهاق الجسدي والفكري، لكنه فخور بنفسه لكونه تمكّن من قيادة المرحلة الانتقالية التي يشعر أنها ليست طويلة وقد لا تتكرّر. وسيتمكن من تحقيق إنجازات عدة قبل رحيله عن رئاسة الحكومة أهمها:
1- إتمام الاستحقاق الرئاسي.
2- إعداد القوانين اللازمة لإقرار سلسلة الرتب والرواتب والتي ستتحقّق في خريف 2014 مع حكومة سلام أو في أول العهد المقبل.
3- تهدئة الوضع الأمني والعسكري والاجتماعي.
4- الطلب من السعودية بالتعاون مع سعد الحريري إتمام صفقة الأسلحة مع دولة غير فرنسا، لأن الأخيرة تخضع لضغوط اسرائيل وأميركا لمنع تحقيق هذا المشروع. وستتطوّع روسيا للحلول مكان فرنسا لإتمام هذه الصفقة .

* الدكتور سمير جعجع يمرّ بمرحلة عصبية ونفسية سَتُضعف مناعته الصحيّة. وهو يشعر أن عدداً من حلفائه سيتخلّون عنه وأولّهم سعد الحريري الذي يريد تحجيمه والضغط عليه لسحب ترشيحه للرئاسة. الأخطار الأمنية موجودة لكنها لن تطاوله، وهو يشعر أنه خرج من سجن وزارة الدفاع الى سجن معراب. وقد أصبح أسير مواقفه، وأي محاولة انفتاحية قد يقوم بها مباشرة أو بالواسطة لن تلقى الصدى الإيجابي المطلوب.

* النائب وليد جنبلاط يتمتّع بوضع صحي وسياسي ونفسي مرتاح، وأموره العامة ميسّرة وكلمته مسموعة داخل لبنان وخارجه. الأخطار الداخلية والخارجية زالت عنه، وهو لا يُمانع في إجراء الإنتخابات النيابية لأنه يرى أنه سيربحها مع تكتله حتماً.

* السيد حسن نصر الله سيتراجع عن مشروع المؤتمر التأسيسي الذي كان سيتّم نتيجة الفراغ المفتعل في رئاسة الجمهورية ومجلس النواب والحكومة لأن الظروف الحالية تستوجب منه أن يجعل جميع الطوائف والأحزاب تتمسّك بالمقاومة كفصيل مسلّح يدعم الجيش اللبناني عند الحاجة ، وبالتالي استقطاب جميع الناس حول حزب الله الذي سيطلق الاستحقاق الرئاسي ابتداء من آخر ايلول فيحصل انتخاب للرئيس الجديد قبل نهاية تشرين الأول 2014.

* فرقاء سياسيون ينتمون الى 8 آذار سمحوا بالدخول العشوائي للنازحين السوريين الى لبنان من أجل إيصال الوضع الى فلتان أمني يُسببه النازحون وحلفاؤهم في الخارج بالتعاون مع سكان المناطق الحاضنة لهم. وهكذا يضطرّ معظم اللبنانيين للموافقة على مرشح رئاسي قوي يختاره فريق 8 آذار حتى يضبط الوضع الأمني مستعينا ً بالمقاومة التي ستدعم الجيش اللبناني في محاربة الإرهاب. لكن هذه اللعبة لن يتمكّن أحد من ضبطها، وسيحصل اختراق جديد للمسلحين الإسلاميين لعرسال ومناطق أخرى مثل البقاع الغربي، لأن لبنان هو برّ الشام ومنفذ للدولة الإسلامية الى البحر. وقد نشهد جولات عسكرية جديدة في عرسال ومحيطها وينتج عنها شهداء وأسرى جُدُد للجيش اللبناني.

* قوات حزب الله المتواجدة داخل سوريا تشنّ هجومات على كل مواقع الإرهابيين على الحدود السورية اللبنانية وذلك في آخر آب أو خلال أيلول بالتعاون مع الجيش النظامي السوري ويُحقّق نصراً عليها. وما تبقّى من المسلحين يهرب الى داخل لبنان عبر الجرود فيصبح محاصراً بين الجيش اللبناني وحزب الله الذي يُلاحقهم الى داخل الأراضي اللبنانية ممّا يُسهّل عملية إطلاق العسكريين اللبنانيين المحتجزين مع داعش والنصرة.

* لن يتمكّن تكتل التغيير والإصلاح من تمرير مشروعه لتعديل الدستور اللبناني من أجل انتخاب رئيس الجمهورية مباشرة من الشعب .

* الظروف السياسية والأمنية والشخصية تعمل لصالح الوزير جان عبيد وتُعاكس منافسيه في معركة رئاسة الجمهورية لأن الحرب العالمية المقبلة ضد الإرهاب تتطلّب رئيساً حيادياً ووطنياً وصاحب حكمة ومن خارج فريقيّ 8 و 14 آذار وغير منحاز سياسياً أو دينياً أو عقائدياً مع الإسلاميين المتطرّفين . وهذه المواصفات تتطابق مع شخصية الوزير جان عبيد صاحب الخبرة والتجربة في استنباط الحلول للأزمات الوطنية الكبيرة التي تعصف بلبنان وأيضاً بالأزمات الإقليميّة التي تنعكس سلبا ًعلى هذا البلد.

* تتراجع أسهم قائد الجيش العماد جان قهوجي للرئاسة ولن يتمكّن من الحصول على السلاح والذخيرة في الوقت المطلوب ممّا يجعله يرفع صوته بوجه الحكومة التي لن تعرف كيف تُؤمّن لائحة الأسلحة المطلوبة والمستعجلة. شروط خاطفي العسكريين تضغط عليه، بينما الحكومة خائفة ومنقسمة حول كيفية التوفيق بين السيادة اللبنانية والتفاوض مع الخاطفين ممّا قد يُعرّض حياة عدد من العسكريين المخطوفين للخطر.

* تتعرّض النائبة بهية الحريري لنكسة صحية وسياسية وظهور أقوى لابنها أحمد الحريري مدعوماً من سعد الحريري الذي يريد أيضاً إضعاف تأثير الرئيس فؤاد السنيورة في صيدا ولجم طموحاته لترؤس أي حكومة محتملة مع رئيس الجمهورية .

* عملية جهادية داعشية تطال مركزاً أميركياً في لبنان أو سوريا او العراق .

* الفنان المعتزل فضل شاكر يتمّ تسليمه الى الجيش اللبناني من خلال عملية أمنية يقوم بها فلسطينيون يتعاونون مع مخابرات الجيش وذلك قبل نهاية 2014.

* علم الأرقام والحروف يعطي أفضلية للمرشحين للرئاسة التي تبدأ أسماؤهم بالأحرف: "م" – "ج" - ومن ينتمون الى الأبراج الهوائية والترابية.

داعش
* تنظيمات إسلامية في العالم تُبايع "أبو بكر البغدادي" وتعرض خدماتها لنقل عناصرها الى سوريا والعراق ولبنان، ويقوم زعيم داعش بتجميع قواته الى مناطق أكثر أماناً وتخفيف انفلاش مسلمي داعش والنصرة والمنظمات الجهادية الأخرى الذين يتحالفون معها ظرفياً. لكن قسماً من المقاتلين يتمرّد على القيادة بسبب تناقص المال والسلاح الناجم عن الحصار الدولي لهم ويعودون الى بلادهم لشعورهم بتخطّي القيادة الداعشية الأهداف الشرعية والحقيقية للدولة المزمع تحقيقها. فلا القتل والسرقة ومصادرة أملاك الناس وسبي النساء وتهجير الأقليات يبني دولة الخلافة بل البيئة الحاضنة ليس فقط بالعقيدة بل بالقيم الإسلامية والنظام والشرع النظيف . أما في لبنان، فالبيئة السنية التي دعمت داعش بالمال والغذاء والعناصر تتخلى عنها تدريجياً لتلتحق بالدولة والجيش الشرعي الذي ستزداد شعبيته ومحبة الناس له على الرغم من الصبغة الصليبية التي يُحاول بعض أهل السّنة إلصاقه بها .

* تسعى داعش لإصدار بطاقات هوية وباسبورات لسكان الدولة الإسلامية وعملة جديدة لتنظيم أسس الدولة الجديدة التي لن تعترف بها أي دولة في الأمم المتحدة بل التنظيمات الإرهابية الشبيهة لها في العالم . وستتكرّر ظاهرة إعلان الامارة الإسلامية أو دولة الخلافة وستنتشر في مناطق عدة من العالم.

* تسعى داعش في سوريا الى الحصول على مصادر تمويل ذاتية مثل احتلال مراكز للنفط والغاز إسوة بما فعلته في العراق .

* يحصل مؤتمر دولي في شهر أيلول لمكافحة الإرهاب ويُشارك فيه كل من أميركا وفرنسا وإنكلترا وإيران ومصر والأردن والعراق ودول الخليج. ويُقرّر المؤتمر إيجاد تحالف عسكري إقليمي ودولي لشن هجوم برّي وجوي وبحري على مناطق داعش في العراق، وتُشارك إيران والأردن والعراق ومصر في الهجوم البرّي. وتندحر قوات داعش تدريجياً الى داخل سوريا وتتحرّر المناطق السنيّة والمسيحية نهائياً في أول ربيع 2015. وتصبح العراق فدرالية على الطريقة الأميركية، ويدعم الأميركيون ضمّ كركوك الى كوردستان لحاجتها الى النفط . أما تحرير سوريا فيتّم في مرحلة لاحقة تنتهي في آواخر 2015.

سوريــا
* يُسافر الرئيس بشار الأسد الى روسيا مستنجداً لحاجته لطيران حديث واسلحة متطورة وذخيرة. وهو خائف من التهاء روسيا عنه بموضوع أوكرانيا، ولا يجد ما يقدّمه الى روسيا إلا وعدها بقواعد عسكرية لها في البرّ والبحر مع رهن النفط والغاز السوري. وسيبحث عن مصادر تمويل لضمان عدم انشقاق مزيد من الألوية العسكرية. كما أنه خائف من تخلّي إيران وحزب الله عن دعم نظامه بسبب تململ العناصر الشيعية في حزب الله من تزايد أعداد شهدائهم في الحرب السورية ضد المعارضة المتنوعة. ويخشى الأسد أيضاً من حصول تسوية أميركية إيرانية على حساب نفوذه تقضي بإجراء مصالحة سياسية مع المعارضة المعتدلة من خلال إشراكها في الحكم وفك تحالفها مع داعش وجبهة النصرة .

الـعراق
* رئيس الحكومة المعيّن "حيدر العبادي" سيؤلف حكومته سريعاً، وستضّم كل الأطياف وتكون حكومة وحدة وطنية، ويكون هدفها الأول إجراء مصالحة شعبية وإعادة توحيد البلد وتكوين جيش قوي في العدّة والعديد، مدعوماً بمستشارين عسكريين من اميركا وفرنسا وإنكلترا يكون قادراً مع الدعم الشعبي ودعم العشائر على تحرير البلد.

غــــزة
* الهدنة التي حصلت بين إسرائيل ستكون طويلة ونهائية. وسيدخل الجيش الفلسطيني التابع الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى غزة لفرض الهدنة ومنع إطلاق الصواريخ مقابل فك الحصار البرّي والبحري والجوّي عن غزة. وهذا سيُشكّل تعويماً لعباس من أجل إعادة انتخابه رئيساً لولاية جديدة. وسيتلقى عباس مساعدات مالية كبيرة من دول الخليج لإعادة إعمار غزة.

تــركيا
* أردوغان يُحضّر نفسه لإعلان الخلافة الإسلامية الحديثة على أرض تركيا وعلى أنقاض داعش وستعترف به الكثير من الدول الإسلامية غير العربية. ويكون هذا الثمن الكبير مقابل التوقف عن مدّ داعش بالسلاح والمال والانقلاب عليها سياسياً وعسكرياً وتقوية الاعتدال السنّي في العالم .

مصر والسعودية
* التحالف الجديد بين مصر والسعودية سيتوّصل الى تقوية الاعتدال السنّي، وإيجاد محور جديد يستطيع مواجهة التسونامي الداعشي وعدم تمدّده الى مصر والسعودية. هذا الحلف سيضع أيضاً حدوداً لتوسّع النفوذ الاقليمي الإيراني وإضعاف أوراقه الإقليمية وحلفائه الإقليميين، ممّا سَيُحجّم الخطر النووي الإيراني على الشرق الأوسط وإسرائيل.

الولايات المتحدة الأميركية
* الرئيس باراك أوباما يُصاب بمرض عضال قد يكون سرطاناً في الجهاز الهضمي أو الغدد اللمفاوية أو الدم وذلك في أوائل 2015.

* الحزب الجمهوري يتفوّق على الحزب الديمقراطي في الانتخابات النصفية للكونغرس.

أفريقيـا
* مرض الإيبولا يمتد الى بلدان افريقية عدة ويفتك بالآف البشر. لكن الطب يتمكّن من إيجاد علاج له قبل فوات الاوان.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard