ماذا يحدث لقبر الأميرة ديانا؟

22 آب 2014 | 15:21

صبّ الطبّاخ السّابق الخاص بالملكة إليزابيت الثانية، ثمّ بالأميرة ديانا من 1993 حتى 1997، دارين مكغريدي، جام غضبه وسخطه من الحالة التي وجد فيها ضريح الأميرة الراحلة على حسابه الخاص في موقع "تويتر".

فبعد أن توجّه إلى منطقة أتروب حيث الضريح، تفاجأ برؤيته متروكاً ومُهمَلاً في العراء، وحوله الأعشاب العالية، واعتبر أنه من المخزي أن طبقة النبلاء البريطانية وعائلة Earl Spencer تعاملان المثوى الأخير للأميرة ديانا بهذا الشكل (Spencer هي عائلة الأميرة ديانا وهي من إحدى العائلات البارزة الأرستقراطية في الطبقة النبيلة الي تسكن منطقة أتروب).

ودعا لأن تُقَصّ الأعشاب قرب الضريح قائلاً: "لو اهتممتُ بالأميرة ديانا خلال حياتها كما تهتمون بها بعد مماتها، لَكنتُ طُرِدت"، وأضاف عبر "تويتر": "أرجوكم، نظّفوا محيط الضريح في الجزيرة حيث المثوى، برهنوا أنكم تريدونها أن ترتاح هنا بسلام ومحبّة، ولا أن تحصلوا على مثواها الأخير بهدف الجشع".

وانتقل مكغريدي إلى موقعه الالكتروني الخاص ليشير إلى الحالة المخزية للضريح واصفاً المكان بالفوضى، ومؤكداً أن "المكان لا يليق بأميرة". وقال إن البحيرة أمام الضريح كانت مليئة بالطحالب، والنباتات والأعشاب تغزو القبر، كأنها لم تُقَصّ أو تُشَحّل من قبل. حتى إن الطلاء يزول عن الجدران الخارجية للضريح. ورأى أن المكان يشبه حديقة قديمة متهالكة بدل أن يكون مزاراً لأكثر امرأة صُوّرَت في العالم.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard