قرصنة خارجية للوكالة النووية الأميركية

19 آب 2014 | 12:58

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تعرّضت الوكالة النووية الأميركية لقرصنة إلكترونية خارجية مرّتَين في السنوات الثلاث الماضية بحسب ما ذكر موقع Nextgov المتخصص بأخبار تقنية المعلومات الفدرالية. إذ تبيّن أن حواسيب في اللجنة التنظيمية النووية خُرِقَت مرّتَين على الأقل من قراصنة خارجيين. انتشر الخبر بعد تقريرٍ رسمي صدر عن وحدة الجريمة الالكترونية في المفتشية العامة التي قامت بالتحقيق.

في الخرق الأول، قام التكتيك على خطة خادعة بسيطة من خلال رسائل إلكترونية لعدّة موظّفين طُلِبَ فيها أن يحمّلوا معلومات تسجيل دخولهم على موقع "غوغل دوكس". نقر عشرات الموظّفين على الرابط الالكتروني، لكن لم يُعرَف بالتحديد العدد الذي ملأ الاستمارة. ثم خُرِقَ البريد الالكتروني الشخصي لموظّفٍ في المجلس الوطني للبحوث، واستُعملَ لإرسال نُسُق مستندات منقولة، فيها برمجيات خبيثة لـ16 موظّفاً.

لم يُعرَف بعد أي دولة تقف وراء القرصنة الالكترونية، أو ما إذا كان الفاعلون يعملون بشكلٍ مستقل أو ضمن مخطط دَولي كبير. كما أنه من غير الواضح أيضاً حجم الاختراق الحاصل والمعلومات المُستحصلة. لم يُشِر تقرير المفتشية العامة إلى أي نشاطات لاحقة للمخترقين بعد رسائلهم الالكترونية نتيجة عملية القرصنة الأولى، لكن ليس مستبعداً من حدوث عمليات قرصنة لاحقة لم يتمّ رصدها. وفي حديثٍ لـNextgov، قال مفوّض المجلس الوطني للبحوث دايفيد مكلينتاير إن التداعيات النهائية أتت بالحد الأدنى والقرصنات كانت مرصودة وتمّ اتّخاذ التدابير المناسبة.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard