مثيرة... للجدل!

23 آب 2014 | 09:55

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

"كِلي على ذوقك والبسي على ذوق الناس" مثل شعبي ينطبق في مجتمع من الصعب فيه إرضاء جميع الأذواق، فهذه "ملابسها فاضحة" وتلك "جريئة جداً" وثالثة "لا تحترم سنّها" ورابعة "ملابسها لا تليق بجسدها الممتلئ"...


الملابس المثيرة للجدل

كثيرات لا يرتدين ملابس محددة إما مراعاة لمجتمعهم أو أهلهم وإما حفاظاً على أدبيات العمل أو لأن هذه الملابس لا تناسب أجسادهن أو ببساطة لأنهن لا يحبذن هذه القطع من الملابس. تحدد مستشارة الأزياء والمظهر الخارجي، مايا التلّ، لموقع "النهار" هذه الملابس المثيرة للجدل بما يلي:

- السترات أو الفساتين المشقوقة عند الصدر.

- السترات أو الفساتين المشقوقة عند الظهر.

- "الشورت" أو التنورة القصيران جداً.

- الـ "ليغنغ" أو الطماق لصاحبات الأرداف.

- الـ crop top لممتلئات البطون.

قاعدتان للأناقة

تفادياً للوقوع في أخطاء الأناقة، تشرح التلّ في حديثها لـ "النهار" ضرورة اتباع قاعدتين أساسيتين: الأولى تمكننا من إظهار حجم الجسد بطريقة متناسقة والثانية تنظم ارتداءنا للملابس كي لا نقدم على خطوة خاطئة في أناقة مظهرنا.

- القاعدة الذهبية الأولى: أن يظهر الجسد متناسقاً. إذا كانت منطقة الجسد السفلى ممتلئة فيجب ارتداء الألوان الداكنة والسراويل الضيقة، وإذا كانت نحيلة فيجب ارتداء الألوان الفاقعة والسراويل الواسعة. والعكس صحيح بالنسبة إلى منطقة الجسد العليا.

- القاعدة الذهبية الثانية: أن تظهر مناطق الجسد بشكل استراتيجي من خلال الملابس. إذا كانت التنورة قصيرة فيجب ارتداء سترة غير مشقوقة، مثلاً، وفي حال كانت السترة مشقوقة يجب ارتداء سروال أو تنورة طويلة. الأمر نفسه ينطبق على الفستان القصير جداً أو المفتوح عند منطقة الصدر أو الظهر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard