المعارك دائرة بين قوات النظام و"الدولة الإسلامية" في شمال سوريا

25 تموز 2014 | 17:40

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الصورة عن الانترنت

قتل أكثر من 70 شخصاً في معارك بين القوات النظامية السورية وتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، في وقت أسقط الأردن طائرة من دون طيار قرب الحدود مع سوريا، في خطوة تشكل سابقة منذ بداية النزاع السوري.

في الوقت نفسه، أعلنت الأمم المتحدة عبور قافلة من المساعدات الإنسانية إلى سوريا قادمة من تركيا، من دون موافقة السلطات، في أول تطبيق لقرار مجلس الأمن الصادر في منتصف تموز والهادف إلى مساعدة أكثر من 10 ملايين سوري متضررين من النزاع المستمر منذ أكثر من 3 سنوات.
وبرز إلى الواجهة خلال الساعات الـ24 الماضية تصاعد التوتر بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والقوات النظامية.

وبعد تطورات الأيام الأخيرة التي فتحت خلالها أيضًا جبهة بين "جبهة النصرة"، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، وحلفائها ضد النظام، كتائب المعارضة المسلحة، يمكن رسم خريطة الجبهات على الشكل التالي: تقاتل كتائب المعارضة المتعددة الولاءات والانتماءات، كلا من النظام و"الدولة الإسلامية" و"النصرة".

بينما تقاتل "الدولة الإسلامية" كلاً من النظام و"النصرة" وكتائب المعارضة والمقاتلين الأكراد الساعين إلى التفرد في إدارة مناطقهم في شمال سوريا إجمالاً.

ميدانياً، شن تنظيم "الدولة الإسلامية" الخميس هجمات في ريف الرقة (شمال) والحسكة (شمال شرق) وريف حلب (شمال) على مواقع لقوات النظام، وفقاً للمرصد الذي يقول إنه يستند إلى مصادر مدنية وطبية وعسكرية.

وأفاد المرصد عن مقتل 74 شخصًا غالبيتهم من المقاتلين والعسكريين في الهجمات والمعارك التي تلتها. وبين القتلى 32 مقاتلاً جهادياً و30 عنصراً من قوات النظام و12 عنصراً في حزب البعث.

وأقدم مقاتلو "الدولة الإسلامية" على نحر قيادي في حزب البعث في الحسكة و6 عسكريين بينهم ضابط في الرقة. وتم على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت تناقل صور مرعبة لتنكيل وتشويه لحق بجثث هؤلاء.

وهي المواجهة الأولى بهذا الحجم بين "الدولة الإسلامية" والنظام منذ ظهور التنظيم في سوريا في 2013. علماً أن التنظيم الذي أعلن أخيراً إقامة "الخلافة الإسلامية" انطلاقاً من مناطق تفرد بالسيطرة عليها في شمال العراق وغربه وشمال سوريا وشرقها، كان يتهم من فصائل المعارضة المسلحة بـ"التواطؤ" مع النظام.

لكن مدير المرصد رامي عبد الرحمن يشير الى رغبة لدى التنظيم، بحسب مصادره، بـ"تنظيف" المناطق التي يسيطر عليها من جيوب النظام أو فصائل المعارضة.
وفي حادث هو الأول من نوعه منذ بدء النزاع السوري، أفاد مصدر أمني أردني أن الدفاعات الجوية الأردنية "أطلقت فجراً صاروخ أرض جو على طائرة استطلاع مجهولة الهوية كانت تحلق في منطقة قريبة من مخيم الزعتري في محافظة المفرق قرب الحدود الشمالية مع سوريا وأسقطتها".
ولم تعرف هوية الطائرة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard