ارسلان يقدّم اقتراحاً لحل أزمة المياه

21 تموز 2014 | 18:36

المصدر: وطنية

  • المصدر: وطنية

استنكر رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين، واعتبر خلال مؤتمر صحافي عقده في دارته في خلدة بحضور رئيس المجلس السياسي نسيب الجوهري والمستشار الإعلامي سليم حمادة اننا: " أمام مجزرة جديدة يرتكبها العدو الصهيوني بحق أشقائنا الفلسطينيين في غزة، فلم يسبق للبشرية أن شهدت في الأزمنة الحديثة وحشية كهذه الوحشية".

ودعا الى توحيد الموقف الفلسطيني لأن "وحدة الفلسطينيين تمكن من تحقيق المعجزات".

وتوجه الى اللبنانيين "الذين تنطبق عليهم هذه الوصفة"، مطالبا "بتوحيد الصفوف حول مشروع الدولة العادلة"، ومعتبرا أن "الوحدة هي الأساس الفعلي لاستمرار الكيان على قيد الحياة".

من جهة ثانية، تطرق ارسلان الى ملف أزمة المياه الذي وصفه "بالخطير جدا"، مضيفاً: "توصل فريق الخبراء من الغطاسين اللبنانيين المحترفين بقيادة النقيب محمد السارجي الى اكتشاف 21 ينبوع ماء متدفق عذب في قعر البحر داخل المياه الإقليمية اللبنانية".

ولفت ارسلان إلى أنّ كميات التدفق من هذه الينابيع ضخمة بلا شك، وتتجه المعلومات الى الجزم بأنها تغطي حاجة الشعب اللبناني من مياه الشرب، بل وتزيد، بحيث تمكن لبنان من تصديرها الى الخارج، بدءا من منطقة الخليج وغيرها.

وأشار إلى أن "استخراج هذه المياه لا يكلف شيئا، لكونها لا تحتاج الى تنقيب، فتصعد الى سطح البحر وتشكل بركا من السهل رؤيتها بالعين المجردة. ويمكن سحبها الى اليابسة بواسطة الجاذبية، والآليات التي تستخدم لهذا الغرض بسيطة جدا، وتكلفتها تكاد لا تذكر".

وقال إرسلان إن هذه الثروة البحرية من مياه الشرب صعب جدا أن تنضب، لكونها جزء لا يتجزأ من النظام البيئي الطبيعي، وإن لبنان دخل عمليا في عصر جديد لم يعتده طيلة العصور الحديثة. فمن الآن وصاعدا بات علينا أن نخزن المياه داخل مستوعبات ضخمة كما هي الحال بالنسبة الى المحروقات.

وحذر ارسلان من خصخصة القطاع المائي، إذ اعتبرها "خيانة عظمى ترتكب بحق لبنان الوطن وأهله".
كذلك دعا رئيس مجلس الوزراء ووزير الطاقه والمياه الى "فتح ملف الثروة المائية العذبة المتوفرة في مياه لبنان الإقليمية والإقدام على الخطوات الضرورية لتوظيف هذه الثروة في خدمة الشعب وتنمية الوطن".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard