تخصيص 500 مليون دولار لتعزيز الامن الغذائي في اليمن

18 تموز 2014 | 09:49

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

كشفت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أمس أن اليمن وقع اتفاقاً مع برنامج الاغذية العالمي لتمويل مشروع تعزيز الأمن الغذائي في البلاد ومساعدة الحكومة في مواجهة التحديات المتعلقة بشح الغذاء.
ويقدم برنامج الاغذية التابع للامم المتحدة بوجب هذا الاتفاق، منحةً ماليةً لليمن قيمتها 500 مليون دولار.
ونقلت الوكالة عن ممثل البرنامج في اليمن بيشو برغولي تأكيده على حرص البرنامج على مواصلة تقديم كلّ أوجه الدعم اللازمة لمساعدة اليمن على تجاوز تحديات المشكلة الغذائية في البلاد.
وأشاد وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني محمد السعدي بمساهمة برنامج الاغذية العالمي في دعم الجهود الحكومية اليمنية وتعزيزها، والتي تهدف الى مواجهة التحديات المتعلقة بشح الغذاء ومساندة الجهود الرامية الى تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في اليمن.
وكشف برنامج الاغذية العالمي هذا الاسبوع عن أن 40% من سكان اليمن يعانون "انعدام الأمن الغذائي ولا يحصلون على وجبات غذائية متكاملة بدرجة تستدعي إمدادهم بمساعدات خارجية بوجه عام".
وأعلن مكتب برنامج الاغذية في العاصمة صنعاء في بيان صحافي تضمن نتائج مسح شامل للأمن الغذائي في اليمن "أنه على الرغم من تحسن معدلات الأمن الغذائي في بعض المناطق اليمنية، يوجد أكثر من 10 ملايين مواطن لا يعرفون كيف يدبرون وجبتهم التالية، وأن 5 ملايين آخرين يعانون بشدة انعدام الأمن الغذائي والجوع بدرجة كبيرة".
وحذر البرنامج من أن معدلات سوء التغذية الحاد في اليمن بلغت حد الخطر في معظم أنحاء البلاد وارتفعت نسبتها في بعض المناطق لتصل إلى حد ضرورة التدخل العاجل.
واليمن من أكثر الدول معاناة لمشكلة الأمن الغذائي في العالم العربي بحسب تقديرات برنامج الأغذية العالمي.
وأعدت الحكومة اليمنية في 2011 إستراتيجية وطنية للأمن الغذائي بالتعاون مع المعهد الدولي لأبحاث سياسات الغذاء في واشنطن لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية هي: تقليص مشكلة الأمن الغذائي بنسبة الثلث بحلول العام 2015 وتحقيق الأمن الغذائي لنحو 90% من السكان بحلول العام 2020 وتقليل معدلات سوء التغذية للأطفال بنسبة 1% على الأقل كل عام.
وكشفت الإستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي عن أن ما نسبته 32.1% من سكان اليمن "غير آمنين غذائيا"، ما يعني أن حوالي ثلث اليمنيين -أو 7.5 مليون شخص- يعانون الجوع او لا يوجد لديهم أغذية كافية وأن 57.9% من جميع الأطفال يعانون سوء التغذية، ما يعوق التطور المستقبلي للمجتمع والاقتصاد اليمني.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard