رجال الدين المسيحيون في العراق يطلبون مساعدة اوروبا

9 تموز 2014 | 18:40

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الصورة عن الانترنت

دعا رجال الدين المسيحيون في العراق في بروكسل، الاتحاد الاوروبي الى الالتزام بتجنب "حرب اهلية" يمكن ان تهدد المسيحيين الذين يشكلون "اقلية صغيرة جدا" على حد تعبيرهم.

وقال بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق لويس ساكو للصحافيين ان "الاوروبيين لديهم واجب معنوي حيال العراق". واضاف المونسنيور ساكو، الذي يزور بروكسل حاليا للقاء مسؤولين في الاتحاد الاوروبي بينهم رئيسه هرمان فان رومبوي، "ننتظر منهم ان يلتزموا بانقاذ ما يمكن انقاذه عن طريق المساعدة على ايجاد حل سياسي للازمة، وتجنب تفاقمها الى حرب اهلية".

وعبر عن "قلقه الكبير" من وضع المسيحيين الذين يواصلون الهرب من المناطق التي سيطر عليها الجهاديون السنة المتطرفون في الشمال.
وقال ساكو "حاليا لم يستهدف المسيحيون بعد كمجموعة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية، لكن يجب ان ننتظر لنرى تطور الوضع".

ومن جهته، قال مطران الموصل للسريان الكاثوليك يوحنا بطرس موشي انه "لم يبق تقريبا مسيحيون" في المدينة، التي احتل الجهاديون فيها الكنائس الكلدانية والسريانية الارثوذكسية. وفي العام 2003 كان عدد المسيحيين في الموصل يبلغ حوالى 35 الفا. لكن منذ الغزو الاميركي للمدينة في السنة نفسها لم يكف هذا العدد عن التراجع.

وحذر المونسنيور ساكو من انه في كل العراق "اذا لم يتغير شيء فان الوجود المسيحي سيصبح رمزيا" بسبب هرب المسيحيين الى الدول المجاورة (لبنان وتركيا) واوروبا والولايات المتحدة. وقال ان عدد المسيحيين يقدر بما بين 400 و500 الف، مقابل اكثر من مليون قبل 2003.

واضاف "نحن اقلية صغيرة جدا، لاننا لا نملك جيشا ولا ميليشيا" خلافا للمجموعات الدينية او القومية الاخرى.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard