5 اعتقادات خاطئة عن الاكتئاب

29 حزيران 2014 | 10:20

المصدر: "النهار"

يعتقد كثيرون أن للاكتئاب خصائص معينة وطرقاً واضحة لمحاربته، مع العلم أن أغلبها يكون غيرَ دقيق وغيرَ صحيح أيضاً، وما يلي دليلٌ على أبرز هذه الأخطاء والاعتقادات عن الاكتئاب التي يصدّقها الجمهور ويعتبرها أكيدة:

 

الاعتقاد الأول: الاكتئاب ليس بمرضٍ حقيقي
الاكتئاب حالة مرضية حقيقية وهو يُعتبَر المسبّب الثاني للشلل عالمياً في دراسة نشرَتها مجلة "بلوس ميديسين" الطبية في تشرين الثاني 2013، ويتبيّن المرض في نشاطات دماغية غير طبيعية عند تَصفّح الدّماغ بالأشعة، كما أن المواد الدماغية الأساسية التي تُرسل الإشارات بين الأعصاب تَظهر بطريقة غير متوازنة عند المصابين به.

 

الاعتقاد الثاني: المكتئبون يبكون كثيراً
هذه ليست الحالة دَوماً، فبعض المصابين بالاكتئاب لا يبكون ولا يظهرون حزينين، بل هم يشعرون بالفراغ العاطفي. ليس من الضروري أن تتبين أي عوارض واضحة، كالبكاء مثلاً، ولكن الاكتئاب يمنعهم من الاستمتاع بحياتهم ويرخي بثقله على عائلاتهم.

 

الاعتقاد الثالث: تصعُب معالجة الاكتئاب
يتمكن الأشخاص الذين يدخلون في فترة علاج من التغلب على الاكتئاب، فتزول عند نسبة كبيرة منهم عوارضُه. قد لا يحصل ذلك عند البعض مباشرةً من خلال الدواء الأول، ولكن أفضل علاج يكون بجمع دواءٍ معين وعلاجٍ نفسي عبر التحدث مع اختصاصي.

 

الاعتقاد الرابع: الاكتئاب هو الشفقة على الذات
يصنّف كثيرون الأشخاص المكتئبين بأن ثقتهم بنفسهم معدومة ويشفقون على نفسهم، فيما الأمر ليس كذلك مطلقاً، فهم في الواقع ليس بمقدورهم أن يتخلّصوا من الاكتئاب الذي أصابهم. فالاكتئاب مرضٌ بحدّ ذاته، هو مشكلة صحية تتعلق بالدماغ، ومثل أمراضٍ أخرى، غالباً ما تتحسن حالة المريض مع المضيّ في العلاج المناسب.

 

الاعتقاد الخامس: النساء والمسنّون هم فقط من يعانون الاكتئاب
كأي اضطرابٍ نفسي، لا يصيب الاكتئاب فئة معينة من الناس بحسب الجنس أو العمر، بل يمكن أن يصيبَ أيّاً كان من دون استثناء. قد يكون هذا الاعتقاد ناجماً عن العلاجات النفسية التي تلجأ إليها النساء لمحاربة اكتئابهنّ، بخلاف الرجال الذين لا يلجأون إلى معالج نفسي، وذلك جرّاء تربيتهم الخاطئة بأنه لا يجوز عليهم أن يُبدوا أي علامة ضعف أو حزن، لكن الحقيقة هي أن الرجال يعانون من الاكتئاب أيضاً تماماً مثل النساء. كما أن التقدم في السن لا يعني بالضرورة الإصابة بالاكتئاب، صحيحٌ أن المسنّين تزداد عندهم نسبة احتمال إصابتهم به، ولكن المراهقين والبالغين يعانون أيضاً منه، خصوصاً جرّاء الصعوبات التي يواجهونها، والتغيرات التي قد تعصف بحياتهم بطريقةٍ صادمة أو سريعة.

 

كيف يحدث الاكتئاب؟
يشرح الطبيب النفسي في مستشفى جبل لبنان رمزي حداد لـ"النهار" أن الاكتئاب لا يحدث بين ليلة وضحاها "بل هو نتيجة عدة عوامل مجتمعة تؤدي إلى هكذا حالة نفسية" مصنّفاً العوامل بخاناتٍ ثلاث ألا وهي "قد تكون وراثية، بيولوجية، وخارجية"، ويوضح أن "هذا لا يعني أن من أصيب والده مثلاً بالاكتئاب، سيُصيبه هو أيضاً، ولكن احتمال إصابته به يزداد."

أما بيولوجياً، فيؤكد حداد أن "ما يحدث هو اختلال (تخربط) في عمل مواد الدماغ"، ما يولّد مشاعراً سلبية تصيب الإنسان، فضلاً عن العوامل الخارجية المؤثّرة جدّاً "كالبيئة التي يعيش فيها، والأرق الذي يعاني منه، وعوامل حياته الاجتماعية ككل" على حدّ قوله، مبرزاً غلبة عامل على غيره في الكثير من الأحيان، لكن مع تواجد العوامل كلها التي تؤدي إلى الاكتئاب، ويجيب حداد أن "الولد الذي أصيبَ باكتئاب جرّاء اكتئاب والده، ليس نتيجة عامل وراثي هنا، بل هذا عامل خارجي"، بسبب تأثّر الولد بحالة أبيه اليومية.

 

 

 clauda.tanios@annahar.com.lb / Twitter: @claudatanios

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard