هذا الصيف: معركة حاسمة... خصم واحد... تغلّب عليه!

26 حزيران 2014 | 13:48

مع حلول فصل الصيف، ترتفع درجة الحرارة، فيهدّد الحرّ صحّتك ويحاول القضاء عليك... ما هي الأمراض التي قد تتعرّض لها هذا الصيف؟ ما هي عوارضها و كيف تعالجها لإنقاذ نفسك من الموت؟


Heat cramps أو التشنّجات الحراريّة:
من يتمرّن كثيراً أثناء الحرّ ويمارس الريّاضة دائماً، قد يصاب بتشنّجات في عضلات اليد، الرجل، الظهر وباطن الجسد. تبقى في هذه الحالة حرارة الجسد طبيعيّة ولكن البشرة تصبح رطبة، باردة بسبب التعرّق. في حال الإصابة بها، عليك بالراحة، بشرب العصير البارد أو المشروبات الريّاضيّة، قم بتدليك منطقة الألم أو اتّصل بطبيبك في حال تفاقم حالتك.


Heat exhaustion أو الإنهاك الحراري:
هذا الداء دليل على أنّ درجة حرارة جسدك في ارتفاع مستمرّ. عوارضه تتفاقم بشكل مفاجئ أو على المدى الطويل وهي التاليّة: بشرة رطبة وباردة تقشعرّ عند التعرّض للحرارة، تعرّق كثيف، ضعف، دوخة، تعب و إرهاق، نبض سريع، شعور بالغثيان، ألم رأس مزمن، إنخفاض ضغط الدم عند الوقوف، تشنّج العضلات.الأشخاص الأكثر عرضة للإنهاك الحراري هم المسنّون، من يمارسون الريّاضة أو يعملون في بيئة حارّة، من يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الذين يتعرّضون لدرجة حرارة عاليّة. في حال لم تتمّ المعالجة سريعاً، ستتدهور صحّتك و ستصاب بضربة الشمس المميتة. إن كنت تشعر بكلّ تلك العوارض، توقّف عن الحركة واسترح، انتقل إلى مكان بارد للبقاء فيه، اشرب المياه الباردة أو المشروبات الريّاضيّة. اتّصل بطبيبك في حال عدم زوال العوارض بعد مرور ساعة وتفاقم وضعك الصحي.


Heat stroke أو ضربة الشمس:
في حال تواجدك في مكان ذات حرارة عاليّة جدّاً أو ممارستك للريّاضة في منطقة حارّة، ستكون عرضة لضربة الشمس الخطرة والتي تأتي عندما يفقد جسمك قدرة السيطرة على الحرارة وتحمّل الحرّ. من عوارض ضربة الشمس: الإصابة بحمى وارتفاعها بسرعة فائقة أثناء دقائق قليلة، فتتعدّى حرارة جسدك الـ 40 درجة مئوية ، الإرتباك، جفاف البشرة، التعرّق، الشعور بالغثيان، إحمرار البشرة (بسبب ارتفاع حرارة الجسد)، التنفّس السريع، الإغماء وحتّى الغيبوبة. قد تصيب ضربة الشمس الدماغ، القلب، الكلى والعضلات. كما وقد تسبب الموت في بعض الأحيان، لذلك على المريض أن يبدأ بالمعالجة فوراً كي ينقذ نفسه. في حال تواجدت بقرب شخص أصيب بضربة الشمس، قم بانتظار وصول الإسعاف، انزع عنه جميع الثياب الزائدة، ضع الثلج على جبينه ورقبته.
يقدّم لنا جراح الجلد في مستشفى أوتيل ديو Hotel Dieu والأستاذ المحاضر في جامعة القديس يوسف فريد اسطفان، نصائح لتجنّب ضربة الشمس هذا الصيف:
o الأولاد: حمايتهم من طريق اللباس، أي وضع القبّعات والكاسكيتات، وحماية بشرتهم بواسطة واقي الشمس (50 درجة) الذي يجب وضعه كلّ ساعتين والجلوس تحت المظلّة على الشاطئ.
o البالغين: يتّبعون وقاية الأولاد في هذه الحالة،ولكن بامكانهم الاستغناء عن لبس القبعات.
o المرأة الحامل: بإمكان المرأة الحامل اقصد الشاطئ ولكن عليها أن تحمي نفسها أكثر في الأشهر الثلاثة الأخيرة: فتضع واقي الشمس، تجلس تحت المظلّة.
و الأهمّ هو عدم التعرّض للشمس ما بين الحادية عشرة ظهراً والثالثة بعد الظهر.


في حال التعرّض لضربة الشمس:
ينصح الدكتور فريد اسطفان بأخذ الكريمات المرطبات والكريمات الغنيّة بالكورتيزون لمدّة يومين أو ثلاثة لإزالة الوجع و تطهير البشرة وتجنّب المياه الساخنة لتنظيف الوجه.

للتغلّب على الحرّ:

من جهته، أكّد البروفيسور باتريك سكيريت في مقال له بموقع جامعة هارفرد نشر في 5 تموز 2013، الحلول المناسبة التي تساعدك على التغلّب على الحرّ وهي:

1. السوائل، ثم السوائل ثم السوائل: سيطاردك إنهاك الحرّ إن كنت لا تشرب الكميّة الكافيّة من السوائل لتخزّنها في جسدك. هذا ليس كلّ شيء، فالخطر قد يتضاعف إذا تداخلت مشكلات المعدة والأمعاء، مدارات البول، إنذارات العطش الخاطئة، ونسبة السوائل المتدنيّة المخزّنة في الجسم. لذلك، قم في أيّام الحرّ القاتل بشرب كوب من الماء في كلّ ساعة واجعله درعاً لك، ابتعد قدر الإمكان عن أنواع العصير والمشروبات الغازيّة لأنّها تحتوي على السكّر الذي يبطئ وصولالماء من الجهاز الهضمي إلى الدمّ. إيّاك والاعتماد على نسبة الكافيين وعلى الكحول لزيادة نسبة السوائل، لأنّها تزيد من جفاف جسمك.
2. التمهّل: خبر سار لمن يحبّ أن ينجز مهامه ببطئ! فالتمّهل والمماطلة وسيلتا محاربة عليك باستغلالهما لكسب المعركة: في وقت الفراغ هذا مارس نوعاً من أنواع الريّاضة واشرب الكثير من الماء للراحة. ولا تخرج للتنزّه إلاّ في الصباح والمساء لتجنّب الحرّ.
3. البرد: اجعل من الهواء المبرّد حليفاً لك في هذه المعركة! إن كنت في العمل، في صالات السينما، في المسرح، في المطعم، في المنزل... اقصدالأماكن التي تحتوي على مكيّف الهواء.
4. الأكل الخفيف: تناول الوجبات الخفيفة على المعدة كالفاكهة، الشوربة، والسلطة الكفيلة بإشباعك وتزويدك بالسوائل اللازمة لجسدك.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard