"شاحنات الموضة" تغزو الولايات المتحدة الاميركية

20 حزيران 2014 | 16:39

الصورة عن الانترنت

في احدى ساحات ارلينغتون (فيرجينيا شرق) تبيع شاحنات جوالة الحساء والشطائر، اما ليا لي فتعرض في شاحنتها الفساتين والحقائب والمجوهرات.. فبعد "شاحنات الاغذية" باتت الموضة النقالة رائجة ايضا.

وتقول ليا لي (27 سنة) لزبونة صعدت الى شاحنتها التي تحمل اسم "ستريت بوتيك" في ضاحية واشنطن " تلقيت هذا القميص للتو، انه ممتاز للصيف".
و"ستريت بوتيك" هو ما يعرف ب"فاشن تراك" اي شاحنة حولت متجرا نقالا مع داخل انيق يضم رفوفا علقت عليها فساتين وقمصان وامكنة لعرض الحلي ومقصورة صغيرة للقياس.

وبعد شاحنات "فود تراك" و"شاحنات البيتزا" اصبحت الموضة النقالة رائجة ايضا.

وتقول جانين رومو احدى مؤسسات جمعية "اميركان موبايل ريتايل اسوسييشن" التي تضم هذه الشاحنات، "عام 2010 كان ثمة خمسة متاجر من هذا النوع في ارجاء البلاد". واليوم تقدر نائبة رئيسة الجمعية ان عدد شاحنات الموضة يراوح بين 300 و400 غالبيتها متخصصة بالالبسة وبعضها مكرس للاحذية ومستحضرات التجميل واغراض الحيوانات.

ودونا هاندلي الثلاثينية، شغوفة بالموضة ايضا. شاحنتها الرمادية والحمراء مركونة في احدى اسواق واشنطن. وهي انطلقت في مغامرتها هذه في ايلول 2013 عندما اشترت شاحنة قديمة لهيئة البريد بسعر 2200 دولار .

يتطلب المتجر الفعلي استثمارا قد يصل الى نصف مليون دولار بينما تجهيز شاحنة وتحويلها متجرا "يكلف حوالى 20 الف دولار" .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard