الصحافة الهولندية تشيد بثأر "تاريخي" - بالصور

14 حزيران 2014 | 11:40

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

فيض من المديح والثناء تصدر الصفحات الاولى للصحف الهولندية على امتداد البلاد غداة الفوز "التاريخي" للفريق البرتقالي على إسبانيا في أولى مباريات المجموعة الثانية من مونديال البرازيل لكرة القدم.

"إنهم أبطالنا!"، "بداية حالمة للبرتقاليين"، "أمر لا يصدق!"، "هولندا تسحق إسبانيا" و"فوز تاريخي"، هو بعض ما جاء في عناوين الصحف اليومية الرئيسية.

وقد سحق منتخب هولندا نظيره الاسباني بطل العالم 5-1 ليحقق ثأره من الخسارة التي مني بها على يد الاسبان في نهائي مونديال 2010 (0-1 في الوقت الاضافي). ثأر وصفته الصحيفة اليومية الشعبية تيليغراف بـ"الثأر غير القابل للمقارنة في مواجهة إسبانيا: 5-1"، وفق ما جاء في عنوانها الرئيسي.

أما صحيفة "فولكسكرانت" فكتبت في رئيسيتها: "في واحدة من المبارايات التي حفرت في ذاكرة تاريخ هولندا في كأس العالم، ماذا نقول، واحدة من المباريات التي لا تنتسى في تاريخ كأس العالم، هولندا سحقت بطل العالم".

وأشادت الصحيفة اليومية في شكال خاص بـ"الخطة المبدعة" للمدرب لويس فان غال، على رغم انتقاده سابقا لاعتماده على خمسة مدافعين. كما كانت اشادة بالهدف الاول الذي سجله مهاجم مانشستر يونايتد روبن فان بيرسي من خلال رأسية رائعة: "كان يطير"، كتبت الصحيفة في اشارة الى فان بيرسي خلال تسجيه "هدفا من المستوى العالمي".

وتحدثت صحيفة تراو من جهتها عن "انتصار سريالي"، يجب أن يمهد الطريق لهولندا لتصدر المجموعة الثانية، وتجنب مواجهة البرازيل في الدور الثاني. وذهبت أبعد من ذلك حين كتبت: "هولندا الثائرة مزقت إسبانيا المرتبكة إربا إربا".

وسألت صحيفة "أ دي" "من كان يتخيل ذلك؟ 5-1 في مواجهة بطل العالم!"، ناشرة صور المشجعين الهولنديين في امستردام وروتردام وايندهوفن.
وقد اطلق المشجعون في كل انحاء هولندا العنان لمشاعرهم مفجرين فرحتهم بعبارات تكررت مرارا على الشفاه: "ثأر" و"تاريخي".

وكانت ردة فعل المعلق الرياضي جاك فان غلدر على التلفزيون الرسمي الهولندي معبرة خير تعبير عن الحدث: "إنه التاريخ يكتب... وسيسأل الناس مستقبلا: أين كنتم حين سحقت هولندا ابطال العالم؟ انها من القصص التي ستخبرون عنها احفادكم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard