غسان تويني في ذكراه الثانية

7 حزيران 2014 | 12:48

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

بدمعة وحنين تجمع احباب واصدقاء غسان تويني حول عائلته صباح اليوم في ذكرى غيابه الثانية. في سبت تذكار الموتى الذي يصادف اليوم، اقيم قداس وجناز عند العاشرة صباحا في كنيسة القديسين انطونيوس الكبير وبورفيريوس الرائي، الصغيرة، داخل حرم مطرانية الروم الارثوذكس في الاشرفية، لراحة نفس عميد "النهار"، ترأسه متروبوليت بيروت المطران الياس عودة، وحضره رئيس مجلس النواب السابق حسين الحسيني ونقيب الصحافة محمد بعلبكي وعائلة "النهار"، الذين تحلقوا حول شادية ونايلة تويني وافراد العائلة الصغيرة.

وكانت مناسبة ليلتقي الجميع في صالون المطرانية، ويستذكروا مواقف الوزير والنائب والديبلوماسي وخصوصا الصحافي غسان تويني، وحياته والاحداث الحلوة والمرة التي مرت فيها، ويطرحوا اسئلة عدة حول، لو كان حيا، ماذا كان سيكتب اويقول او يطرح في هذه المرحلة التي يمر بها البلد، وفي ظل الازمات التي تعصف بالوطن، وفراغ الدولة، وانهيار المؤسسات، وتعسف القوى السياسية المتحكمة برقاب العباد؟

عامان مرا على "النهار" من دون غسان تويني. ولكن مدرسة الصحافة والديموقراطية والكلمة الحرة التي اسسها، مستمرة كما ارادها، منارة في زمن الظلام العربي الذي لا ينتهي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard