لا صرع بعد اليوم!

4 حزيران 2014 | 14:41

يأمل البروفسور زاهر ضاوي، الأستاذ المشارك في دائرة الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في كلية الهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت، مع فريقه، أن يصبح المصابون بداء الصرع، قريباً، قادرين على التنبؤ سلفاً بنوبات الداء قبل أن تصيبهم، مما سيسمح لهم بتجنّب أية أنشطة قد تشكّل خطورة شديدة عليهم إذا وافتهم النوبة وهم يقومون بها.
والواقع أن المصابين بداء الصرع يعلمون انه من الخطر عليهم أن يقودوا سيارة وأن يشغّلوا آلات وأن يستعملوا أدوات حادة أو منتجات كاوية، أو حتى أن يعبروا الشارع. وحتى أن الاستحمام قد يشكل خطراً على من هو معرض لنوبات صرع لا يمكن التنبؤ بها . وهنا تكمن أهمية الدراسة البحثية التي يجريها البروفسور ضاوي وفريقه، بالتعاون مع شركة الأبحاث الطبية السويسرية نيروبرو (NeuroPro). فباستعمال معادلات حسابية خوارزمية خاصة وحاصلة على براءة اختراع لحماية الملكية الفكرية، يطور البروفسور ضاوي وفريقه برنامج كومبيوتر ليكون لبّ جهاز يمكنه التنبؤ بالنوبة قبل أن تصيب المريض.
وسيرتدي المصاب بداء الصرع هذا الجهاز الخفيف على رأسه. وسيستشعر الجهاز بداية تحركات النوبة في الدماغ بواسطة إشارات تخطيط كهربائية. وبفضل المعادلات الخوارزمية الفائقة الدقة، سيتمكن الجهاز من التمييز بين الضجيج والأصوات في المكان الذي يتواجد فيه المريض وبين الإشارات الدماغية المنبّهة الى قرب حصول النوبة.
ومع أن المعادلات الخوارزمية موجودة منذ زمن، فسيعمل البروفسور ضاوي وفريقه على تفعيل دقّتها لمساعدة شركات طبية مثل نيروبرو على تطوير أجهزة استشعار أكثر فعالية.
والمعادلات الخوارزمية هي وسائط حسابية تعالج البيانات وتحللها خطوة بخطوة.
وقد صممت شركة نيروبرو جهاز يوضع على رأس المريض و يمكن إخفاؤه في اللباس العادي. ويقوم هذا الجهاز اللاسلكي بإرسال المعلومات حول نشاط دماغ المصاب بداء الصرع الى برنامج الكتروني في الهاتف الخليوي أو جهاز كمبيوتر لوحي (tablet)حيث يُصار إلى معالجة هذه المعلومات وتحليلها على خادم الكتروني بعيد، وتُرسل نتائج التحليل إلى جهاز الكمبيوتر أو الخليوي الذي ينبه المريض إلى خطر حصول النوبة.
وستساعد المعادلات الخوارزمية أطباء الأعصاب وتقنيي التسجيلات الكهربائية الدماغية في توفير تحليل أكثر دقة وحساسية لأنشطة الدماغ الكهربائية بالإضافة إلى مساعدة المرضى على التنبّه فوراً لقرب وقوع نوبة الصرع.
وقال البروفسور ضاوي: "هذا البحث سيساعدنا على فهم أفضل للوظائف النظامية في الدماغ". وبمجرد التحقّق من صحة الفكرة، سنصبح قادرين على اختراع أجهزة جديدة لتَوَقع حصول النوبة فور انطلاق أنشطتها الدماغية". وأوضح: " الامر المُفرح هو أنه إذا نجح تعاوننا في تحقيق أهدافه، فسنتمكّن من مساعدة ملايين البشر على التمتّع بحياة أفضل".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard