المحطات الرئيسية في زيارة البابا فرنسيس الى الأراضي المقدسة

18 أيار 2014 | 16:30

المصدر: (أ ف ب) -

  • المصدر: (أ ف ب) -

المحطات الرئيسية في الزيارة الاولى للبابا فرنسيس الى الاراضي المقدسة بين 24 و26 من ايار الجاري والتي ستقوده الى الاردن وبيت لحم والقدس.

على الجانب الاردني من نهر الاردن امام مدينة اريحا الفلسطينية. هو الموقع الذي قام فيه يوحنا المعمدان بتعميد السيد المسيح. وفي 2009، وضع البابا بينيديكتوس السادس عشر حجر الاساس لبناء كنيسة للملكيين وكنيسة اخرى للاتين هناك.

سيعقد البابا قداسا كبيرا في ساحة المهد امام كنيسة المهد.
تقع كنيسة المهد في قلب مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة. وبنيت في القرن الرابع الميلادي على الموقع الذي تقول فيه التقاليد المسيحية بان السيد المسيح ولد هناك في اسطبل.
وهي مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ("الأونيسكو") ويزورها مليونا سائح سنويا بينما يخضع سقفها حاليا للترميم في عمل نادر يدل على الوحدة بين الكنائس المختلفة التي تعمل معا لتحديث الكنيسة.

اقيم المخيم في 1949 لاستقبال اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من القدس وضواحيها على يد الجيش الاسرائيلي خلال الحرب العربية الاسرائيلية الاولى.
يعيش اليوم نحو 14 الفا و800 فلسطيني في المخيم الذي اصبح خامس اكثر المخيمات المكتظة في الضفة الغربية المحتلة (من اصل 19).
وكان البابا يوحنا بولس الثاني دعا في عام 2000 الى حل سريع لمأساة اللاجئين الفلسطينيين.

اهم موقع في المسيحية. الكنيسة مقامة في المكان الذي صلب فيه المسيح قبل ان يدفن ثم يقوم من الموت، حسب التقليد المسيحي.
تدير كنيسة القيامة ست كنائس هي الروم الارثوذكس واللاتين الكاثوليك والارمن الارثوذكس والاقباط والاثيوبيون الارثوذكس والسريان الارثوذكس. وتتسلم كل كنيسة من هذه الكنائس قسما محددا داخل كنيسة القيامة وهو الوضع السائد من عام 1852.
وسيشارك البابا فرنسيس في صلاة مسكونية مشتركة مع رؤساء كنائس مسيحية اخرى.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.
ويعتبر اليهود حائط المبكى الذي يقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.
وسيزور البابا كلا من المسجد الاقصى وحائط المبكى.

موقع مكرس لذكرى ستة ملايين يهودي قضوا في محرقة اليهودي ابان الحكم النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

تقع الحديقة على سفح جبل الزيتون. حديقة الجثمانية هي الموقع الذي صلى فيه المسيح قبل العشاء الاخير وقبل ان يعتقله الرومان. والموقع عبارة عن حديقة صغيرة فيها اشجار زيتون يعود عمر بعضها الى الاف السنين.

موقع العشاء الاخير يضم غرفة العشاء الاخير بين المسيح وتلاميذه في القدس وهو موضع تفاوض بين اسرائيل والفاتيكان الذي يأمل باستعادة السيادة عليه. وبموجب القانون الاسرائيلي، يسمح للمسيحيين الصلاة في هذا الموقع مرتين سنويا.
ويعتبر اليهود ان هذا الموقع الذي يعرف باسم "علية صهيون" يحوي قبر الملك داود على جبل صهيون قرب سور المدينة القديمة.
وكان الموقع ايضا مسجدا خلال الحكم العثماني ويعتبره المسلمون موقع قبر النبي داود.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard