ما هو مصير مجلس قيادة قوى الامن الداخلي؟

13 شباط 2013 | 11:33

خاص_"النهار" 

في زحمة الخلافات التي تعيشها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي من عدم الاتفاق على داتا الاتصالات وصولا الى تأليف هيئة الاشراف على الانتخابات وسواهما من الموضوعات الخلافية التي تتخبط بها الحكومة، ثمة قضية تشغلها وهي مجلس قيادة قوى الامن الداخلي الذي لم يعد باستطاعته الاجتماع بعد 26 شباط الجاري بسبب احالة العميد محمد قاسم الى التقاعد لينضم الى 3 زملاء له تقاعدوا قبل اشهر. واذا لم يجر تعيين بدلاء مكانهم فان المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي لن يستطيع دعوة المجلس الى الانعقاد لوجود 8 اعضاء فقط من اصل 12.
وعلمت "النهار" ان مجموعة من الضباط تجري اتصالات مع مرجعيات سياسية عدة ليشغلوا المواقع الشاغرة في مجلس قيادة الامن الداخلي قبل 26 الجاري.
ويسعى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الى تعيين ضباط مقربين منهما في المجلس.
كذلك يطمح اكثر من ضابط شيعي للحلول مكان العميد قاسم وتجري اتصالات في هذا الشأن مع قيادتي حركة "امل" و"حزب الله".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard