إنتخاب الرئيس "بدو اعجوبة"!

14 أيار 2014 | 21:37

المصدر: -"النهار"

صورة مركبة للاعلامية صونيا بيروتي، النقيب جورج جريج والممثلة ورد الخال.

يوماً بعد يوم، نقترب اكثر من الفراغ بسبب فيروس التعطيل الذي يصيب الجسم السياسي. ولا يبدو ان مسلسل التعطيل ستكون له خاتمة ايجابية وفق السيناريو الذي تسير الامور في اتجاهه.

جريج: محاربة التعطيل

نقيب المحامين جورج جريج اعتبر ان حال التعطيل الحالية والمتوجهة الى الفراغ لا تحل بحبة "بنادول". وقال لـ"النهار" ان "التعطيل الذي تغرق فيه البلاد يعود الى عدم احترام الدستور وعدم العودة الى الدولة، والى الاجتهادات المتعددة التي تأتي من كل حدب وصوب لتفسير الدستور ناهيك عن انانية المسؤولين الذين يتنافسون على تحقيق مصالحهم الشخصية". ولم يجد جريج سوى الالتزام بالدستور سبيلاً لمحاربة التعطيل وعدم الوصول الى الفراغ . وحمل مسؤولية التعطيل الى "الانانية" الموجودة عند بعض المسؤولين الذين يفضلون مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن. وقال انه "عندما نسحب "الانا" ينتهي التعطيل، وعندما نحتكم للدستور نحارب التعطيل، وعندما نسعى لدولة مدنية يختفي الفراغ، لكن المشكلة ان كل شخص يتمترس وراء طائفة".

بيروتي: وراثة واحتكار

الاعلامية صونيا البيروتي قالت: "لا اعلم لماذا لم يستقل من يسمون انفسهم مسؤولين بعد". وأردفت في حديث لـ"النهار": "تخيّل انك وظفتَ سائقاً ليقود السيارة، وهو لا يجيد القيادة فما ضرورة وجوده اذا؟".
ودعت المسؤولين الى وقف التحكم بالبشر، قائلة ان "النواب مددوا لانفسهم ومهمتهم انتخاب الرئيس ولم ينتخبوه حتى هذه الساعة، ورغم ذلك يحتكرون الناس وعقولهم ويسيطرون عليهم كالديكتاتور، واللافت لدينا ان لكل طائفة ديكتاتوراً ولا يريد احد ان يشاركه في السلطة ".
وفي رأي بيروتي، "لو نزل اللبنانيون جميعم الى الشارع ليعترضوا، لن يجيب المسؤولون لانهم لا يستمعون لأحد، وانا ارى ان الحل يتحقق عندما يتوقف هؤلاء عن احتكار الناس والسلطة، وعندما يحاسب الناس المسؤولين الذين لا يقومون بواجباتهم ولا يوصلوهم الى الندوة البرلمانية".

الخال: لرئيس حيادي

"كل واحد بدو رئيسو". بهذه الكلمات اختصرت الممثلة ورد الخال الحالة التي تعيشها البلاد بسبب التعطيل المتواصل. واعتبرت في حديث لـ"النهار" ان "الوضع ليس جيدا ومن المعيب ان ندخل حالة الفراغ التي عايشنها منذ سنوات حين بقيت البلاد من دون رئيس لأشهر، خصوصاً وان البلاد معطلة مع رئيس او من دون رئيس لكن يجب ان يكون هناك من يمسك الامور في البلاد". وقالت: "نحاول ان نكون ايجابيين لكن لا شيء يدعو الى التفاؤل، فالجميع "متشبث بمواقفه" ولا احد يتنازل قليلا لملاقاة الآخر في منتصف الطريق". واوضحت انها " مع وصول رئيس حيادي قادر على جمع المسؤولين كافة لكن اظن ان ذلك لن ينجح ، فلقد كان لدينا في هذه المرحلة رئيس بهذه المواصفات ولم ينجح لأن كل مسؤول يتصرف كأنه رئيس للجمهورية في ظل وجود الرئيس".
واستبعدت ان يتم الاتفاق على رئيس جديد للبلاد، قائلة "الله يساعد النواب الذين من المفترض ان يمثلونا"، وطالبت بان يتحلى النواب بالمسؤولية وينتخبوا رئيسا توافقيا للبلاد وليس شخصاً يزيد "الطين بلة". لكن ورد تستبعد ذلك لان "النواب مجبرون على انتخاب الرئيس الذي يريده زعيمهم بسبب التبعية، واجد انه "بدها اعجوبة" مسألة انتخاب الرئيس".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard