ازمات متفجرة على الجبهة الرئاسية !

12 نيسان 2014 | 10:57

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

تفاقمت الهواجس التي تحكم مصير الاستحقاق الرئاسي وسط تآكل المهلة الدستورية حيال تعاظم احتمالات سلبية ليس اقلها ما يتداوله معظم المعنيين والمطلعين من ان يمر الموعد الحاسم في 25 ايار المقبل من دون انتخاب رئيس جديد للجمهورية . وبدت الساعات الاخيرة كأنها حركت بعنف هذه الهواجس والمخاوف التي عبرت عنها مصادر سياسية مارونية واسعة الاطلاع وعلى صلة بكل الافرقاء السياسيين المسيحيين وسواهم نظرا الى جملة معطيات برزت دفعة واحدة.
اولا ، تقول هذه المصادر لـ " النهار " ان المشهد المسيحي ولا سيما منه الماروني بدا مقبلا على ارباكات وتعقيدات شديدة بل وقاتمة لا تسمح على الاطلاق بتوقع اي تطور ايجابي من شأنه ان يشكل نزعا لذريعة تأخير انعقاد جلسة انتخاب الرئيس العتيد التي يقال ان رئيس مجلس النواب نبيه بري يزمع توجيه الدعوة اليها بعد 16 نيسان وربما بعد عيد الفصح مباشرة . ذلك انه بات معروفا ان بري ان فعل ذلك فلن يكون الامر اكثر من جلسة شكلية مراعاة للمطالبة الدؤوبة للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بعقد الجلسة الانتخابية التي لا تتوافر اي ظروف بعد لتأمين خروجها بنتائج حاسمة . وقد بدا لافتا في هذا السياق ان يعلن مرشحان موصوفان بالجدية هما الوزير بطرس حرب والوزير السابق جان عبيد انهما لن يعلنا ترشحهما مسبقا في وقت واحد في ما عكس البلبلة الواسعة التي تكتنف اجواء السباق الى الرئاسة بعد حصره مبدئيا بكل من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المرشح العلني الوحيد حتى الان ورئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون ولو من دون ترشحه علنا بعد .
ثانيا تضيف المصادر نفسها ان الخضة التي نجمت عن تصريحات للبطريرك الراعي اعاد تصويبها لدى عودته من سويسرا اساءت تكرارا الى دوره في مواكبة الاستحقاق وانطوت على تكرار ظاهرة سلبية ترمى معها كل مرة تبعة خضات تثيرها مواقف للبطريرك على الصحافة والاعلام . فعلى رغم ان التوضيح نفسه لم ينف ضمنا استبعاد البطريرك وصول ايا من مرشحي 14 اذار و8 اذار فانه فتح ايضا الباب على ناحية جديدة هي عدم ممانعة البطريرك بتعديل دستوري مما يعني ان تصريحات البطريرك باتت تشكل انعكاسا شبه يومي لبورصة الغموض المحيط بالاستحقاق وتستلزم تحفظا اكبر من جانبه في اعلان تصريحاته .
ثالثا تلفت المصادر الى ان الاسبوع المقبل قد يحمل تطورات بارزة من ناحية رسم مصير قوى 14 اذار في ظل اعتزام جعجع اعلان برنامجه الرئاسي الاربعاء المقبل . ومعلوم ان لقاءات الرياض بين الرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة وبعض نواب وشخصيات كتلة المستقبل تركزت على بت موقف الكتلة من ترشيح جعجع وسائر المرشحين الاخرين في صفوف 14 اذار . وهو استحقاق قد يتسم بخطورة على هذا الفريق نظرا الى معطيات تشير الى ان الرئيس امين الجميل يعتزم المضي في ترشحه ايا يكن موقف المستقبل. ويفترض ان تتبلور صورة الموقف النهائي في الايام القليلة المقبلة الا اذا برزت معطيات تملي مزيدا من التريث ولكنها في هذه الحال ستعكس ازمة صامتة لن تلبث ان تخرج الى العلن.

 

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard