"انتفاضة" في رياض الصلح: "انتهى زمن الأسياد والعبيد"!

9 نيسان 2014 | 18:46

المصدر: "النهار "

  • م.ن
  • المصدر: "النهار "

تصوير - ابرهيم الطويل

 

كرة نار تتدحرج، تزامناً مع انعقاد جلسات مجلس النواب التشريعية، إذ شهدت ساحة رياض الصلح غضباً نقابياً علا فيه الصراخ في وجه نواب الأمة، ورغم ذلك لم تحصل هيئة التنسيق النقابية التي دعت إلى هذه "الانتفاضة" إلا على وعد من رئيس مجلس النواب نبيه بري بحل موضوع السلسلة، فيما استطاع متطوعو الدفاع المدني وبعد نزول البحر وتعريض أنفسهم لخطر الغرق، الفوز باقرار قانون تثبيت من خدموا 3 سنوات منهم.
تجمُع المحتجين على قوانين مجلس النواب زادت من قوة التحرك. أعلام لبنانية ترفرف من بعيد ولافتات عبرت عن غضب المحتجين وهاجمت الهيئات الاقتصادية وحاكم مصرف لبنان ومنها "انتهى زمن الأسياد والعبيد"، فيما اختلفت الصرخات من مكان إلى آخر بحسب الجهة المحتجة، فالأساتذة رددوا صرخة "لا لحيتان المال.. لا للفساد"، أما المستأجرون فصرخوا "ردّوا ردّوا يا رئيس".
إنضم عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي عمار إلى المعتصمين، مؤكداً أن كتلته ستصوّت بـ"نعم" لسلسلة الرتب والرواتب، نافياً أن يكون قد وقع على قانون الايجارات، لكنه رغم ذلك لم يسلم من انتقاد المستأجرين. وأكد لـ"النهار" امكانية توفير التمويل للسلسلة، داعياً إلى وقف الهدر بالمال العام.
وبالعودة إلى المنصة، شدد نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض على ان "الاضراب حق مقدس". وأوضح ان "هيئة التنسيق لم تعلن خطوات تصعيدية نزولا عند رغبة الرئيس نبيه بري"، معلنا فضّ الاعتصام والاضراب اليوم حتى الاثنين المقبل.  وقال لـ"النهار": "في حال لم تؤمن الهيئة السلسة أقلّه استطاعت أن تنشر غسيل الفساد وعلى الشعب محاكمة المسؤولين". وذكّر بأن "المدارس الخاصة ومنذ 3 سنوات ترفع من اقساطها بحجة السلسلة ولم يستلم المعلمين "أي قرش" وعلى لجان الأهل محاسبة الادارت". أما رئيس رابطة موظفي الإدارة العامة محمود حيدر فدعا الى ان "تشمل السلسلة العاملين بالساعة المحرومين من ابسط الحقوق".
رئيس هيئة التنسيق حنا غريب كشف أن "النائب بزي نقل موقف الرئيس بري بأنه مؤمن بالحقوق وان احداً ليس ضدها وانه سيتم استكمال النقاش على اساس الانتهاء من السلسلة بما يحفظ الحقوق". وحذر من "التخفيض والتجزئة لأنهما يولّدان موجات من التضخم وبذلك تأكل الفائدة من السلسلة"، وأكد أن "الاضراب العام المفتوح ومقاطعة الامتحانات الرسمية انذاران من اجل اقرار السلسلة". ورفض "الزيادة الضريبية على القيمة المضافة وزيادة الرسوم على الكهرباء والربط بين الايرادات وحققوقنا بالسلسلة". غريب أكد لـ"النهار" أن "هناك ارداة لدى الشعب بتحرير الدولة من الفساد".
اقترب موظفو مؤسسة كهرباء لبنان من الساحة. إنهم يطالبون بإقرار مشروع قانون الترفيع لجميع الفئات في المؤسسة. ومن خلف المنصة، اطلّ عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب نديم الجميّل، محاولاً الوصول سريعاً إلى مكان المستأجرين القدامى، وقال لـ"النهار": "حضرت من أجل الوقوف بجانب اهالي الأشرفية والرميل والصيفي"، وأوضح أنه ليس ضد القانون لكنه مع "العدالة ومن المفترض ان هناك امورا عديدة يجب فعلها حتى تأمين العدالة الاجتماعية والسكانية، وليس مقبولاً من الان إلى 9 سنوات أن تتفرغ المنطقة من نصف سكانها".
أما رئيس تجمع المستأجرين القدامى نبيل العرجا، فقال: "قانون الايجارات يهدف إلى تهجير الناس وتشريدهم، نريد من رئيس الجمهورية ان يشعر مع الناس ويرد هذا القانون لحماية لبنان من أكبر كارثة"، وأضاف: "لا تجرّونا إلى حرب اهلية وطائفية بين المستأجر والمالك تنتهي بواحد في القبر وآخر في السجن".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard