"الحارس الأمين" أحمد الطرابلسي... لبناني توهّج مع المنتخب الكويتي (فيديو وصور)

13 تموز 2020 | 15:17

المصدر: "النهار"

الحارس اللبناني الأصل.

عشقته الجماهير الكويتية. مثّل حالة كروية يحتذى بها في الملاعب الخليجية والعربية والآسيوية، طابعاً اسمه بأحرف من ذهب. اللبناني الأصل #أحمد_الطرابلسي أحد أفضل حراس المرمى في #آسيا والوطن العربي عموماً و #الكويت خصوصاً.

هو لبناني، لكنه برز وتألق في دولة الكويت، حيث تألق مع نادي الكويت والمنتخب "الأزرق"، بعدما حصل على الجنسية الكويتية بأمر ملكي، فكان الشخص المناسب في المكان المناسب، الأمر الذي جعل الجماهير الكويتية ووسائل الإعلام المحلية والمسؤولين يلقبونه بـ "الحارس الأمين"، وذلك من خلال تفانيه وإخلاصه وبراعته المميزة في الذود عن عرين مرمى المنتخب.

كان الطرابلسي، شقيق النائب الحالي في مجلس النواب اللبناني عدنان الطرابلسي، محبوباً ليس من جماهير ناديه الكويت فحسب، بل من عشاق ومشجعي كل الأندية الكويتية التي كانت تنافس فريقه في البطولات والمسابقات، فذاع صيته خارج حدود البلاد، وتخطى اسمه كل الخطوط، نتيجة لما كانت تكتبه الصحف المحلية والخليجية.

رحلة النجومية

بدأ أحمد الطرابلسي (73 عاماً)، الذي كان ملقباً أيضاً بـ"الحارس الطائر"، مسيرته مع فريق شباب نادي النجمة في لبنان عام 1960، وقبل ان يتم ترفيعه إلى الفريق الأول، سافر إلى الكويت مع خاله زكريا شهاب، بطل لبنان السابق في المصارعة، حيث رأى فيه الأخير مشروع نجم كبير قد لا يجد فرصته المناسبة في بلاد "الأرز".

منذ لحظة وصوله إلى الكويت، عرضه خاله على الفرق الكويتية، فانضم إلى القادسية عام 1963، ثم انتقل إلى فريق الكويت بعد عام من دون تردد.

وانضم اللبناني الأصل إلى المنتخب "الأزرق" نظراً لنجوميته اللافتة والتي جعلته محط أنظار المدربين الكويتيين ومسؤولي اللعبة هناك، إضافة إلى كسبه محبة وثقة الجماهير الكويتية كافة.

ومع نادي الكويت والمنتخب الوطني بدأت رحلته مع النجومية والتألق وإحراز الألقاب والإنجازات.

ولم يسجل في مرمى الطرابلسي أي هدف خلال مسابقة كأس الخليج العربي عام 1974، علماً أنه شارك في إحراز الكويت لقب هذه البطولة في نسختي 1972 و1976، فلفت أنظار العديد من النجوم العالميين.

وبعيداً من الرياضة، شارك الطرابلسي في مسابقات قراءة القرآن الكريم في مناسبات عدة، وبات أول كويتي يسجل المصحف المرتل باسمه، وذلك في عام 1992، والذي يذاع عبر الإذاعة والقناة الثالثة الرياضية في الكويت. كما عيّن ضابطاً في الجيش الكويتي.

وأكد الطرابلسي في تصريح صحافي سابق، أنه فضل الاعتزال بعد نهاية كأس العالم 1982 في إسبانيا (شارك فيها مع الكويت) لكي يترك صورة مشرفة وسمعة طيبة لدى الجماهير.

عائلة رياضية

نشأ أحمد الطرابلسي في عائلة رياضية من الوالد إلى الأشقاء وفي أكثر من لعبة، حيث أحرز شقيقه المرحوم محمد خير الطرابلسي ألقاب وبطولات كثيرة، أهمها الميدالية الفضية في لعبة رفع الاثقال في الألعاب الأولمبية التي أقيمت في مدينة ميونيخ الألمانية عام 1972.

خاله هو زكريا شهاب، بطل لبنان السابق في المصارعة، وابن شقيقه نجم المنتخب اللبناني في كرة اليد عمر الطرابلسي، إضافة إلى أن أحد أفضل لاعبي كرة القدم في نادي الأنصار والمنتخب اللبناني الجناح الطائر عبدالفتاح شهاب يكون ابن خاله.

أحمد الطرابلسي، تصدّر عناوين الصحف الكويتية في العديد من المناسبات، نظراً لما يمتاز به من مستوى وأداء، إضافة إلى أخلاقه العالية وعلاقته الجيدة مع زملائه، مما جعله يحافظ على مركزه أساسياً لسنوات طويلة، فبقي اسمه عالقاً في الأذهان حتى اليوم.

[email protected]

Twitter: @abedharb2

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard