هل من الآمن التوجه إلى المطعم في زمن كورونا؟... تأكدوا من التزامه بهذه المعايير أولاً

30 حزيران 2020 | 11:30

المصدر: "النهار"

زبائن داخل مطعم في زمن كورونا (أ ف ب).

انتظر الكل بفارغ الصبر عودة الحياة إلى طبيعتها، وها إن الأمور تعود تدريجاً إلى طبيعتها وإن كانت الإجراءات الوقائية لا تزال ضرورية لاعتبار أن الوباء لم ينته بعد.إعادة فتح المطاعم كانت من الخطوات التي انتظرناها كلّنا للاستمتاع بوجبة لذيذة ازدادت اللهفة إليها في الأشهر الأخيرة من الإقفال.

عندما عادت المطاعم وفتحت أبوابها بقي الحذر مسيطراً ولم يكن سهلاً على الكل التغلّب على مشاعر القلق فثمة هواجس بقيت مسيطرة وتطرح أسئلة كثيرة حول الإجراءات الوقائية اللازمة في هذه الحالة. فهل من الآمن التوجه إلى المطاعم في هذه المرحلة التي لا يزال فيروس كورونا منتشراً فيها أم أن الأشخاص الذين يمتنعون عن ذلك محقّون؟

تؤكد الدراسات حتى اليوم، استنداً إلى الـFDA أن فيروس كورونا لا ينتقل في الطعام كما بالنسبة إلى جراثيم أخرى وفيروسات يمكن أن تفعل وبالتالي لا خوف من هذا الاحتمال، بحسب ما ورد في WebMD . في المقابل ينتقل الفيروس بطرق أخرى من خلال الرذاذ الملوث بالفيروس من الجهاز التنفسي. وبالتالي يمكن الإصابة بالفيروس عند سعال أو عطس شخص مصاب مثلاً أو حتى فيما يتكلم من دون استخدام كمامة. يدعو ذلك إلى التركيز على الإجراءات الوقائية الضرورية في داخل المطاعم لاعتبارها من الأماكن المغلقة التي يزيد فيها احتمال انتقال الفيروس.

تبذل المطاعم جهوداً لتثبت التزامها بالمعايير المطلوبة للوقاية من انتقال الفيروس عبر التعقيم والتقيد بمبدأ التباعد الاجتماعي. ومهما كانت الإجراءات الوقائية المعتمدة في هذه المطاعم، من الضروري لكل فرد اتخاذ التدابير اللازمة ليحمي نفسه ويحمي الآخرين من خطر انتقال العدوى. لذلك قبل التوجه إلى المطعم ثمة أسئلة معينة لا بد من أن يطرحها الفرد أولاً على ذاته ويجيب عليها:-هل تعيش مع شخص يتخطى سنه الـ65 سنة فيكون أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس في حال الإصابة به؟ كذلك إذا كان يعاني مشكلات صحية معينة فيكون عرضة لهذه المضاعفات.

-هل تلتزم أنت وكل من تختلط بهم بالإجراءات الوقائية الاساسية كاستخدام الكمامة وغسل اليدين بشكل متكرر؟

-هل يمكن الحفاظ في المطعم على مسافة تباعد لا تقل عن متر ونصف متر أو مترين؟

-هل من حاجة لمشاركة الأواني المستخدمة؟ إذ ينصح بالحد من مشاركة الاغراض والأواني قدر الإمكان؟ أما عند الضرورة فيجب التأكد ما إذا كانت كلّها معقمة.

-ما مدى انتشار الفيروس في المحيط الذي تعيش فيه؟ فبقدر ما يكون منتشراً بمعدل أقل يكون آمناً أكثر الخروج لتناول الطعام خارج المنزل.

ما المعايير التي يمكن الاستناد إليها في تحديد معدل الخطورة في التوجه إلى احد المطاعم؟

صنفت الـCDC المطاعم ومعدل خطورة التعرض لليفروس فيها وفق معايير محددة:

-الحد الأدنى من الخطر: تلك التي لا مجال لتناول الطعام فيها بل تقتصر على خدمة الديليفري أو يمكن أخذ الوجبات منها فقط.

-معدل خطورة أعلى: هي المطاعم التي تتوافر فيها خدمة التوصيل إلى المنازل أو يمكن اخذ الوجبات أو يمكن تناولها خارجاً في حديقة او في الهواء الطلق مع التزام تام بقاعدة التباعد الجتماعي بين الطاولات والأشخاص. إضافة إلى أنها تستقبل الزبائن بمعدل أقل من قدرتها الاستيعابية

-خطر أكبر بعد: المطاعم التي يمكن تناول الطعام فيها في الداخل وفي الخارج أيضاً مع الحد من عدد الطاولات مقارنةً بالقدرة الاستيعابية.

الخطر الأكبر: استقبال الزبائن بشكل عادي بحسب بقدرة الاستعابية من دون احترام قاعدة التباعد الاجتماعي ودون القيام بأي تغيير في الطاولات وفي طريقة الجلوس.

انطلاقاً من ذلك، ينصح بالاتصال مسبقاً بالمطعم الذي ثمة نية في التوجه إليه، لا للحجز فحسب بل للتأكد أيضاً ما إذا كان يحترم معايير السلامة والقواعد الوقائية المطلوبة في هذه المرحلة. يمكن عندها التأكد من أن العاملين فيه يستخدمون الكمامات وما إذا كان هناك التزام بالتعقيم الدوري وبقاعدة التباعد الاجتماعي المطلوبة في كافة الأماكن.

ومن التوصيات التي يمكن التقيد بها في هذه الحالة للحد من الخطر:

-اركن السيارة بنفسك ولا تستعن بخدمة الـValet Parking في هذه المرحلة للحد من الخطر

-عدم مشاركة الاطباء مع الآخرين على الطاولة في هذه المرحلة

-عدم التوجه إلى المطعم في حال الشعور بالمرض.

-استخدام الكمامة طوال الوقت في المطعم وعدم نزعها إلا عند الأكل سواء في داخل المطعم أو خارجه

-الحفاظ على مسافة لا تقل عن متر ونصف المتر ممن لا يعيشون معك في المنزل نفسه. كما يجب التقيد بذلك في مختلف الأوقات عند الدخول والخروج أو الانتظار.-يجب عدم اعتماد الاختيارات المتاحة في خدمة الـSelf-service. كما ينصح بتجنب المشروبات التي يمكن الحصول عليها شخصياً والـsalad bar والبوفيه وغيرها من الخدماات المشتركة أو التي يمكن الاختلاط فيها بعدد كبير من الأشخاص.

-يجب الحد من استخدام الأواني التي يمكن المشاركة فيها مع آخرين، وتفضل تلك التي تستخدم مرة واحدة.

-يجب الحد من لمس الشاشات والأزرار التي يكثر لمسها وتلوثها.

-في حال الدفع ببطاقة اعتماد يجب استخدام القلم الخاص.

-قبل دخول الحمام يجب التأكد من وجود الصابون والسائل المعقم بمعدل كحول لا يقل عن 60 في المئة.

-التأكد من توافر السائل المعقم في أماكن عدة في المطعم

-توافر لائحة الطعام التي تستخدم مرة واحدة

-التأكد من عدم وجود الأواني التي تحتوي على الملح والتوابل على الطاولة، كذلك بالنسبة إلى باقي الاواني.

هذا ويجب ألا تنسى أن تغسل يديك جيداً عند الانتهاء من تناول الطعام ثم عند الوصول إلى المنزل أو يمكن تعقيمهما بالسائل المعقم الذي يحتوي على نسبة 60 في المئة من الكحول على الأقل.

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard