نساء من بلادي- "المرأة البيروتيّة"... الرّعيل الأوّل في جامعات لبنان والخارج

7 حزيران 2020 | 11:30

المصدر: "النهار"

من صفحة فيسبوكية "Femmes de double culture"

لا يكتمل الحديث عن نجاح المرأة إلا إذا كتب عنها رجل على قدر عال من الثقافة كالمؤرخ الدكتور حسان حلاق. ففي كتابه "بيروت المحروسة في العهد العثماني"، فصل عن المرأة البيروتية (ص 157-162)، يتحدث فيه بأن "الدارس لتاريخ المرأة البيروتية، يرى أنها بدأت بالتعلم سواء في المراحل الابتدائية أو الثانوية، وفيما بعد المرحلة الجامعية، ذلك أن جمعية "باكورة سوريا" كانت أول جمعية للخريجات، أسست عام 1879، عندما اجتمعت بعض خريجات المدارس الإنكليزية والأميركية للبحث في أمورهن"، مشيراً إلى أنه "دامت هذه الجمعية النسائية في بيروت ما يقارب أربعة عشر عاماً، ثم تلتها جمعية "زهرة الإحسان" عام 1881، التي أسستها السيدة إميلي سرسق، وقد استبع قيام هذه الجمعيات، تأسيس بعض المجلات النسائية بواسطة نساء مثقفات مثل مريم مزهر، وسليمة أبي راشد والأميرة نجلاء أبي اللمع وجوليا طعمة دمشقية ونازك عابد بيهم وسواهن".ذكريات عنبرة سلامنص تاسيس جمعية "الهيئة المسائية في بيروت . وحدد الدكتور حلاق واقع المرأة البيروتية مشيراً إلى أنه "يمكن أن تتلمّس بعض الجوانب من خلال ما كتبته المرحومة السيدة عنبرة سلام الخالدي في ذكرياتها فقالت:...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard