إيران: العالم سيروس أصغري المسجون في أميركا "يعود في الأيام المقبلة"

1 حزيران 2020 | 15:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

إيرانيون يمرون قرب مطعم في العاصمة طهران (26 أيار 2020، أ ف ب).

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، الإثنين، أن العالم #سيروس_أصغري، المسجون منذ سنوات في #الولايات_المتحدة لاتهامه بسرقة أسرار صناعية، سيعود إلى #إيران خلال أيام، بعد تبرئته منذ الخريف.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي، على ما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إسنا)، إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح إلى البلاد خلال اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة".

وأضاف: "سيتم ذلك في حال لم تظهر أية مشكلة أو عائق من الآن وحتى ذلك الحين".

وفي تشرين الثاني، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق على ما يبدو بقوانين الهجرة.

وأكدت وزارة الخارجية الإيرانية الشهر الماضي أن أصغري، وهو باحث علمي في جامعة شريف التكنولوجية في طهران، التقط فيروس كورونا المستجد خلال فترة احتجازه.

وأعلن العالم في آذار لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية أن شرطة الهجرة الأميركية أبقته في مركز احتجاز في لويزيانا، خالٍ من المرافق الصحية الأساسية، ورفضت إعادته لطهران رغم تبرئته.

وتحتجز كل من الولايات المتحدة وإيران المتخاصمتين مواطنين من البلد الآخر ودعتا مؤخراً إلى الإفراج عنهم بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن مسؤولين وخبراء داخل إيران وخارجها يشككون في صحة الأرقام الرسمية.

ومنذ آذار، استفاد نحو 100 ألف سجين في إيران بينهم ألف أجنبي بإذن خاص للخروج بهدف الحد من تفشي الوباء.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

- "تبادل كافة السجناء" -

وسجن وأدين العديد من الإيرانيين في الولايات المتحدة منذ أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في عام 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015 وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران.

ودعت إيران، التي تحتجز 5 أميركيين على الأقل، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 19 إيرانياً، وفق لائحة أعدتها فرانس برس استناداً إلى بيانات رسمية ومعلومات صحافية.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي في 10 أيار، وفق وكالة إسنا، أن "هناك رغبة في تبادل كافة السجناء (...) من دون شروط مسبقة. لكن الحكومة الأميركية رفضت حتى الآن الرد".

وعلق المسؤول في وزارة الأمن الداخلي الأميركية كين كوتشينلي على قضية أصغري قائلاً "بعدما ماطلتم لأشهر فيما كنا نحاول أن نرسل سيروس أصغري إليكم، تستيقظون ذات صباح وتقولون إنكم تريدون استعادته".

ورد عباس موسوي على ذلك في تغريدة قائلاً: "نحن ننظر إلى أعمالكم، وليس إلى أقوالكم".

وإذا ما عاد إلى إيران، سيكون أصغري من السجناء النادرين الذين تم الإفراج عنهم من الجانبين خارج إطار عملية تبادل سجناء.

وفي كانون الأول، أطلقت طهران سراح الأميركي شيوي وانغ، فيما أفرجت الولايات المتحدة عن الإيراني مسعود سليماني. 

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard