كارول سماحة عبّرت عن رأيها في "بعض" اللقاحات... هجوم من كل حدب وصوب

1 حزيران 2020 | 14:42

المصدر: "تويتر"

  • المصدر: "تويتر"

كارول سماحة.

اعتاد الجمهور متابعة آخر أعمال الفنانة #كارول_سماحة الفنية التي لطالبما تميّزت برقيها ورسائلها الهادفة، لكن ما فاجأ روّاد مواقع التواصل الاجتماعي تربّع اسم سماحة على عرش الترند بسبب تغريدة قدمت فيها وجهة نظرها المتعلّقة بلقاح فيروس كورونا، إذ علّقت على أحد التقارير: "لقاح كورونا هو صفقة التاريخ! اللعبة أصبحت واضحة. لا للتلقيح. لا للتطعيم"، فأتى تعليق أحد المتابعين حاداً، طالب بتغريدة سماحة بعدم إبداء رأيها وحصره بالفن الذي تقدّمه، الأمر الذي أغضب الأخيرة ودفعها إلى الرّد قائلة: "بأي عصر عايش حضرتك؟ مين حضرتك لإعطاء الناس إذن يحكوا أو ما يحكوا! هيدا موضوع بيتعلّق بصحتي، أنا مش بغبغان فقط بغنّي! أنا موجودة على شبكة التواصل الاجتماعي لأتفاعل وأعلق على أحداث المجتمع أيضاً".

كما ردّت سماحة على تغريدة أخرى متسائلة: "هل تدرك أن النسبة العالية للتوحّد في العالم سببها لقاح حقن الأطفال المليء بالزئبق؟ رجاء اقرأ المزيد عن هذا الموضوع وثقّف نفسك وبعدها اتخذ قرارك في شأنه. وأنا هنا أوظف منصتي لنشر الوعي".

وانطلاقاً من هذا الأخذ والرّد، انهمرت تغريدات من كل حدب وصوب تضمّنت انتقادات لوجهة النظر التي قدّمتها سماحة وبين مدافع عنها في حكم أنّ ما كتبته يعبّر حصراً عن وجهة نظرها.

وعبّرت سماحة عن عدم اهتمامها شخصياً دخول الترند بقدر ما يهمّها الموضوع والنقاش: "الناس السخيفة اللي عقولها فاضية بتتمسخر وبتكتب نكتة أو بتشتم والإنسان الذكي، حتى لو ضد رأي بيناقش بالمنطق وبيحاول يطلع على أبحاث جديدة ومختلفة عن اللي قرأها".

 

 

وتابعت سماحة الرّد على معظم التغريدات: "للأسف الرعب والخوف الدائم من سماع الرأي الآخر. أصدقائي الاختلاف شيء إيجابي، فنحن نستفيد من العيش مع من نختلف، أكثر ممن يشاركونا الرأي نفسه". وردّت على تغريدة أخرى: "أنا لست طبيبة صحيح، لكن بحب دايما إقرأ كل المستجدات الطبية بالعالم، نعم في مدارس طبية حديثة ضد "بعض أنواع" من اللقاحات، اللي نتائجها عم تكون سلبية على جسم الأطفال، أكيد المؤسسات الطبية بالعالم بيعارضو هالكلام وبكذبوا لأن تجارة بكاملها بتنهار، لكن هيدا ما بيمنع انو نسمع شي جديد".

 

 

 

وفي نهاية الرّد الذي لم يهدأ على مدى 24 ساعة غرّدت سماحة: "هذا النقاش كان ضروري يحصل! انا أعطيت رأي وما فرضتو على حدا! كل إنسان حر بصحتو! كل ما في الأمر إنو "بعض" اللقاحات ممكن تكون نتائجها سلبية على الإنسان أكتر من إيجابية! مش غلط انو الإنسان يسأل ويعترض ويناقش، أما ردود الفعل فمتوقعة".

وختمت: "لوضع حد لهذه المعضلة، العلم والطب يستندان على الدراسات والنظريات وأحياناً هذه النظريات تنقسم إلى قناعات متناقضة. أتمنى لكم نهاراً جيداً واختاروا ما ترونه مناسباً. ابقوا بخير".

 

 

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard