تضارب أجندات أهل الحكم يعطّل الحكومة ويُنهكها

29 نوار 2020 | 19:51

المصدر: "النهار"

قراءة ما وراء الخبر، مع الالتزام بالكمامة في زمن كورونا (تعبيرية- نبيل إسماعيل).

من الجلسة التشريعية الأخيرة، الى جلسة مجلس الوزراء، وما قبلهما على مدى الايام المئة من عمر الحكومة، أداء متخبط وغير منسق يعكس انعدام التناغم والانسجام بين قوى التحالف الواحد المنضوي تحت عباءة "حزب الله"، بفعل التضارب القائم والمتفاقم فصولاً بين أجندات كل فريق من افرقاء السلطة، بمن فيهم الداخلين الجدد الى جنة الحكم، وان بحسابات أضيق.ساهمت جلستا الحكومة والمجلس على مدى اليومين الماضيين في بلورة هذا التضارب، في شكل أوضح، بعدما سقطت كل المبررات او التلطي وراء يناعة الحكومة بفعل عمرها القصير، سيما وان رئيسها خرج قبل ايام ليفاخر بإنجازاتها التي بلغت نسبة 97 في المئة مما وعدت به في أيامها المئة الاولى.
واذا كان عامل الوقت الضاغط خفف على الحكومة كماً من الانتقادات من المترصّدين لها، خصوصاً مع تفشي وباء كورونا الذي استأثر بالأولوية على ما عداه من استحقاقات وتحديات داهمة، الا ان الوقت بدأ يثقل على كاهل السلطة ويعريها، ويكشف عوراتها بفعل افتقادها الى أدنى مستويات التعاطي بمسؤؤلية مع الملفات المطروحة، ولا سيما في الجوانب المالية والاقتصادية والمعيشية.
فالتسرع الحكومي في اعلان التخلف عن دفع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard